قوة عسكرية ببغداد لحل خلاف بين زوجين بسبب «الفاصوليا»

خلاف بين رجل وزوجته بسبب أكل الفاصوليا التي لم تعجب الزوج، استدعي تحريك قطاعات عسكرية بمنطقة الدورة لاصطحاب الزوجة لبيت أهلها!.

هكذا كشفت مواقع عراقية، عندما نقلت عن شهود عيان، قولهم إن سكان منطقة الدورة في بغداد، فوجئوا بدخول قوة عسكرية كبيرة لاصطحاب زوجة إلى منزل عائلتها بعد خلاف مع الزوج حول الفاصوليا.

وأضاف الشهود إلى أن الجدال البسيط بين الزوجين حول طبخ الفاصوليا، تحول إلى شجار، استدعى الزوجة الاتصال بشقيقيها اللذين يعملان في الجيش العراقي، ما دفع أحدهم وهو ضابط برتبة نقيب، إلى تحريك قوة ضخمة، قوامها يصل لنحو 30 عربة عسكرية، اقتحمت حي الدورة جنوبي بغداد والمنزل، ومن ثم الاعتداء على الزوج، وأخذ الزوجة بواسطة عربات الجيش العراقي العسكرية.

وقال أحد الأهالي: «خلاف عائلي بين زوجين، لماذا تأتي كل هذه القوة العسكرية؟»، مناشدًا الحكومة والرئاسة بالتدخل للتحقيق في الأمر، فهذه ليست تهمة إرهابية، ولكنها خلاف زوجي فقط.

فيما أمرت وزارة الدفاع العراقية، بعد انتشار النبأ على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية، بفتح تحقيق واسع في الحادثة.

وكشف المتحدّث باسم الوزارة أنّ «تحريك هذا العدد الكبير من القوات من أجل الزوجة الزعلانة، مثلمة بحق الجيش العراقي وعيب نخجل منه»، مبيناً أنه تم استدعاء شقيقي الزوجة اللذين بحسب المصدر، هما ضابط برتبة نقيب، وضابط برتبة ملازم في وحدة المهام الخاصة.

وقال الزوج في لقاء أجرته محطة تلفزيون عراقية محلية، إنه يطالب بفتح تحقيق في الحادثة خوفاً على حياته، مضيفًا أنّ “«خلافًا عائليًا بسيطًا، على أي أساس تقتحم قوة عسكرية كبيرة منزلي على رأسها أخوَا زوجتي وتأخذ زوجتي وترحل، أطلب من الحكومة أن تتدخل، أريد أن أحمي نفسي، احتمال أن يلصقوا بي تهمة الإرهاب، أو أن يتعرضوا لي».

المصدر | الخليج الجديد