كاتب سعودي: «الترفيه» تهدف إلى «أنسنة مجتمع اختطفت إنسانيته» ومغردون: من خطفها؟

أثارت تغريدة للكاتب والمفكر السعودي «تركي الحمد» عبر صفحته الرسمية على «تويتر» موجه من الغضب بعد أن وصف المجتمع السعودي بـ «مجتمع اختطفت إنسانيته».

الكاتب السعودي كتب في تغريدته «نعم شكرا هيئة الترفيه، فالقضية أنسنه مجتمع اختطفت إنسانيته لعقود وليست مجرد رفاه لا حاجة له. هي إعادة البسمة لوجوه فقدتها».

التغريدة التي أثارت استياء الكثيرين من أبناء المملكة أثارت في الوقت ذاته إعجاب الأكاديمي الإماراتي مستشار ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد» الدكتور »، «عبدالخالق عبدالله» ما دفعه لإعادة تغريدها على صفحته الرسمية وهو ما تسبب في الهجوم عليه من رافضي التغريدة.

د. «عبدالله الدخيل» علق على تغريدة «الحمد» فقال «إنسانيتنا في دولتنا حفظها الله لم تُختطف لأننا تربينا على قيمها وعاداتها ولا يمنع ذلك من إحداث وتنظيم وسائل ترفيه جديدة».

بدوره علق الصحفي المصري رئيس تحرير جريدة المصريون على التغريدة بقوله «كاتب سعودي يقول أن هيئة الترفيه تهدف إلى (أنسنة مجتمع اختطفت إنسانيته لعقود)، من الذي اختطف إنسانية السعودية؟ ومن سمح بالاختطاف؟ ـ عيب».

أما «تركي بن إبراهيم» فقال «ليتك مختطف معنا ولا خطفك غيرنا اللي خطفك عقود يطقطق عليك باسم الحرية والانسانية».

«مطر بن قعيد بن شداد» اعتبر تغريدة «الحمد» بها اسقاطات سياسية فغرد قائلا«وش تقول اختطفت انسانيته لعقود! من اللي خطفها ؟ #أسقاطات».

وفي سؤال ساخر قال «مريوس قدام» «يعني المجتمع السعودي مجتمع حيواني غير عاقل هل انت من هالحيونات ؟ ام انساني؟».

حساب «حسن النازي» علق أيضا على التغريدة بقوله «المجتمع إنساني مادام لابسا ثوب القيم، ونزع هذا الثوب يبدأ بتمزيقه لإرضاء النزعات ليبقى المجتمع عاريا من القيم، هذا الانسان الذي يريدون».

أما «عبدالله اليابس» فشارك بقوله «أعطونا ترفيها بلا مخالفات شرعية وسنكون معكم. …. الترفيه يطالب به الإسلامي قبل الليبرالي».

بدوره قال حساب «أعرابي» «نحن مبتسمون لثباتنا على ديننا وعقيدتنا، فالبسمة التي فقدت هي بسمتك وليست بسمة المجتمع المحافظ، تحدث عن نفسك ودع التعميم عنك».

يذكر أن تغريدة «تركي الحمد» جاءت عقب هجوم رئيس هيئة الترفيه «أحمد الخطيب» على «المحافظين» رافضي افتتاح دور سينما وأوبرا بالمملكة، عندما قال «السعودية ستفتح دور سينما وستبني دار أوبرا عالمية يوما ما، ويمكن للمحافظين ببساطة التزام منازلهم إذا لم يهتموا بالفعاليات».

وتحظر السعودية دور العرض السينمائي والحفلات الموسيقية العامة لكن الحكومة وعدت بتغيير المشهد الثقافي في إطار إصلاحات «رؤية 2030» التي أعلنها ولي ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان» العام الماضي. ومن ضمن تلك الإصلاحات إنشاء هيئة حكومية تعنى بالترفيه.

وبدأت هيئة الترفيه الحكومية التي أنشأتها السعودية العام الماضي بتنظيم فعاليات ثقافية وفنية وترفيهية في مناطق عدة بالمملكة بعد أن ظلت غائبة عنها لسنوات طويلة.

وخلال مارس/آذار الماضي، حضر نحو 900 شخص من الجنسين حفل الموسيقار المصري «عمر خيرت»، الذي أقيم تحت رعاية «الهيئة العامة للترفيه» بمسرح جمان بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بجدة في سابقة هي الأولى من نوعها بالمملكة.

كما حضر عدد لابأس به حفل لفنان العرب «محمد عبده» والفنان «طلال مداح».

وقبل عدة أشهر، أفتي مفتي السعودية الشيخ «عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ»، بتحريم الحفلات الغنائية والسينما، قائلا إنه «لا خير فيها وضرر وفساد كله مفسد للأخلاق ومدمر للقيم ومدعاة لاختلاط الجنسين». مضيفا أن «الحفلات الغنائية والسينما فساد.. السينما قد تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية، فهي تعتمد على أفلام تستورد من خارج البلاد لتغير من ثقافتنا».

وفي السياق نفسه، ناشد عضو هيئة كبار العلماء الشيخ «عبدالله المطلق»، رئيس هيئة الترفيه النظر في ملاحظات بعض الشيوخ والأئمة حول السماح بإقامة حفلات غنائية خلال الأيام المقبلة، ودراسة إنشاء دور سينما بالمملكة.