«كيري» لـ«محمد بن نايف»: روسيا فقدت السيطرة على «الأسد»

بحث الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز»، ولي عهد المملكة العربية السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مع وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري»، أوجه التعاون القائم بين البلدين الصديقين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، كما جرى بحث آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وموقف البلدين منها.

جاء ذلك خلال استقبال ولي العهد في مقر إقامته بنيويورك، حيث يحضر أعمال الدورة السنوية الـ71 للجمعية العامة لـ«الأمم المتحدة»، وزير الخارجية الأمريكي.

وخلال الاستقبال قال «كيري»: «إن روسيا فقدت سيطرتها على الأسد الذي يقصف شعبه منذ سنوات، ويقصف قوافل المساعدات باستمرار، وهذا الأسبوع سنجمع الحقائق حتى نعرف ما نحن عليه قبل أن نتخذ القرار».

وفي وقت سابق اليوم، انتقد «كيري» إعلان قيادة قوات النظام السوري انتهاء مفعول سريان نظام التهدئة، الذي أعلن الاثنين الماضي، بموجب الاتفاق الروسي الأمريكي.

وقال «كيري»، خلال مؤتمر صحفي جمعه بالرئيس الفلسطيني «محمود عباس» في نيويورك، أمس الاثنين، على هامش حضورهما اجتماعات الجمعية العامة لـ«الأمم المتحدة»، التي تبدأ اليوم الثلاثاء، «كان من الأفضل لو أنهم (جيش النظام السوري) تحدثوا مع الأطراف التي تفاوضت لهذا الاتفاق بدلا من التحدث لوسائل الإعلام أولا».

وذكر «كيري» أن الأيام السبعة (فترة الهدنة) لم تشهد هدوءا وإيصالا للمساعدات الإنسانية، مشيرا إلى أن الوقت قد حان من أجل اتخاذ خطوات حقيقية من أجل ذلك.

وفي وقت سابق أمس الاثنين، أعلنت قيادة قوات النظام السوري انتهاء مفعول سريان نظام التهدئة الذي أعلن اعتبارا من الساعة 19:00 بالتوقيت المحلي.

يذكر أن وزيري خارجية الولايات المتحدة وروسيا توصلا في جنيف، 9 سبتمبر/أيلول الجاري، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا يقوم على أساس وقف تجريبي لمدة 48 ساعة (اعتبارا من مساء الاثنين 12 سبتمبر/أيلول أول أيام عيد الأضحى)، ويتكرر بعدها لمرتين وهو ما تم بالفعل.

وبحسب الإعلان عن الاتفاق، فإنه بعد صمود الأخير لسبعة أيام يبدأ التنسيق التام بين أمريكا وروسيا في قتال تنظيم «الدولة الإسلامية» و«جبهة فتح الشام»، وهو ما يبدو أنه لن يتم فعليا بإعلان النظام انتهاء التهدئة أمس الاثنين.

كما التقى ولي العهد السعودي، في نيويورك، مع مستشارة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي ومكافحة الإرهاب «ليزا موناكو»، حيث جرى بحث عدد من الموضوعات التي تتعلق بمكافحة الإرهاب والتصدي لأعمال التنظيمات الإرهابية وسبل تعزيز التعاون بهذا المجال بين المملكة وأمريكا.

يذكر أن اجتماعات الدورة الـ71 للجمعية العامة لـ«الأمم المتحدة» تبدأ أعمالها اليوم الثلاثاء، ويترأس ولي العهد السعودي وفد بلاده المشارك في الاجتماعات.

المصدر | الخليج الجديد + واس