كيف تقسمين يومك إلى 7 أوقات لتحقيق الإنجاز والراحة النفسية الأمثل

لكي تستفيدي من الوقت في حياتك ولتتعلمي إدارته، عليكِ معرفة أنه لكل توقيت في يومك، ساعة ذهبية تتوهج فيها مشاعر معينة ستساعدك على إنجاز مهامك المختلفة دون الحاجة إلى الشعور بالتوتر أو الإحباط.

إذا قمتِ بترتيب يومك وفقًا لهذه المواقيت، تأكدي أنك ستلاحظين الفارق سواء علر نفسيتك أو على مستوى الإنجاز. إليك تلك المواقيت والحالة النفسية الأمثل لكل منها:

  • 9–7 صباحا: أفضل وقت للتعبير عن الامتنان والحب، ففي هذه الفترة تكون مستويات الأوكسيتوسين، وهو هرمون الحب، في أعلى مستوياته، وبالتالي فهي الفترة الأنسب للشعور بالرضا والتعبير عن الامتنان وإبداء مشاعر الحب والعائلة والأهل والأصدقاء.
  • 9–11 صباحًا: حان وقت الإبداع! وذلك لأن هرمون الكورتيزول المعروف بهرمون التوتر، يكون في أدنى مستوياته في هذه الفترة من اليوم، وبالتالي فإن الفرصة متاحة لكي لكي تبدعي وتنجزي العديد من الأشياء التي تحتاج للهدوء والاسترخاء.
  • 11–2 ظهرا: وقت الكد والتعب. فبالفعل هذه الفترة اليومية هي الأنسب للقيام بالمهام الصعبة والشاقة حيث تكونين فيها في أتم استعداداتك للتركيز، وذلك بسبب انخفاض هرمون الميلاتونين المسؤول عن الشعور بالنعاس أو النوم. اجعلي هذا الوقت هو فرصتك للقيام بأمور المنزل أو المهام المكتبية الصعبة في عملك.
  • 2–3 عصرا: وقت الراحة، فهو بعد موعد تناول الغداء، حيث ستبدأين بالشعور بالخمول والتعب نتيجة عمل الجهاز الهضمي، وفي هذه الفترة يمكنك الخلود إلى قسط من الراحة وعدم إجهاد جسمك أو ذهنك بالمهام الشاقة. ما رأيك بقيلولة سريعة؟
  • 3–6 مساءًا: وقت التفاعُل وليس وقت التفكير القوي والإنجاز للمهام الصعبة. في هذا الوقت من اليوم، قومي بالتركيز على الأشياء البسيطة والمفيدة، وليكن تفاعُلك مع محيطك أكبر وأكثر عمقًا.
  • 6–8 مساءًا: هي فرصتك لإتمام الأمور الشخصية التي قد لا تستطيعين إنجازها خلال النهار جراء المشاغل الكثيرة، وفي هذه الفترة ننصحكِ بالقيام بشيء لذاتك كشراء بعض الأغراض التي تنقُصك، أو لقاء صديقات، وقضاء وقت ثمين مع الزوج والأولاد.
  • 8–10 مساءًا: حان وقت الاسترخاء! بعد إمضاء النهار في مهامك المختلفة وحلول الليل وإنجاز ما تم إنجازه قدر المُمكن، حان الوقت الأمثل للخلود للراحة والاسترخاء . لذا تجنبي في هذه الفترة إقحام جسدك أو عقلك في أمور صعبة أو تعقيدات المهام التي لم يتم إنجازها بعد، لأن ذلك لن يفيد ولن يؤدي سوى إلى إصابتك بالحدة والتوتر.

المصدر | الخليج الجديد + مجلة «هي» السعودية