لأول مرة .. مسلمة بالقفطان بدلًا من «البيكيني» في مسابقة ملكة جمال الكون

حصلت سيدة مسلمة من لندن، لأول مرة، على حق المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون، مع السماح لها بارتداء ملابس ساترة، بدلا من ارتداء ملابس السباحة «البيكيني»، كما جرت العادة في هذه المنافسة.

الشابة المسلمة «منى جاما» البالغة من العُمر 27 عاما، من فورست غيتس بالمملكة المتحدة، سترتدي قفطانا بدلا من «البيكيني» في مسابقة ملكة جمال الكون لهذا العام، بعد أن استطاعت إقناع منظمي المسابقة الدولية بالسماح لها بالتستر.

وكان من المفترض مشاركة «منى» في المنافسة الدولية، قبل عامين ممثلة للمملكة المتحدة، لكن ذلك لم يكتمل بسبب انسحابها من المسابقة.

وتستلزم مسابقة ملكة جمال الكون، جولة بملابس السباحة للمشاركات صعودا وهبوطا، وتقرر اللجنة من هي المشاركة الأفضل لحيازة اللقب.

وتقول الشابة أنها لا تتخيل أن تقف أمام جمهور بـ«البيكيني» فقط، حيث تقول إن ذلك «غير مريح» لها البتة، برغم أنه جزء أساسي من المسابقة. موضحةً أنه بسبب كون ارتداء ملابس السباحة يعارض معتقدها الديني، وبدلا من تحدي المنظمين أو المساس بمعتقداتها، فقد انسحبت من المسابقة قبل عامين.

وقد أعادت الكرة هذه المرة بأمل أن تظهر بالقفطان بدلا من الملابس المكشوفة، وقالت: «لا أعول على البيكيني لتحديد معيار جمالي وإحراز النقاط في المنافسة».

وحول الأسباب التي دفعتها للمشاركة رغم الاختلافات التي قد تضعها في مكان ضعيف بالمسابقة، تقول الشابة إنها تحرص على المشاركة لسبب يتعلق بمنظمتها «كلاودليس ريزارتش»، التي أسستها شخصيا بهدف معالجة قضايا الهجرة غير القانونية وإساءة معاملة الأطفال في شرق إفريقيا.

وترى أن ظهورها في مثل هذا الحدث يشكل منصة رفيعة المستوى وفرصة لها للتوعية بقضايا قريبة من قلبها، كمشاكل الأطفال ضحايا أزمة المهاجرين.

وتؤكد أن عملها التطوعي مع الأطفال في المنطقة العام الماضي، دفعها للتفكير مرة أخرى حول المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون، التي من شأنها أن تسمح لها بتبادل ما تعلمته.. وأفكارها، مع جمهور أوسع وأكثر تنوعًا.

وقد قررت «منى» في هذا الإطار أن تطلب من المنظمين تقديم تنازلات، بالسماح لها بالمشاركة دون ملابس السباحة وأن تظهر بزي ساتر لجسمها. مؤكدة أن «أسوأ شيء يُمكن أن يقال لها هو لا».

ولكن بعد بعض التفاوض الذي أجرته اللجنة، فقد جاءت النتيجة هذه المرة إيجابية، بأن سُمح لها بارتداء ملابس ساترة إذا رغبت.

وستكون المباراة النهائية حدثا يستمر لمدة ثلاثة أيام، حيث يتنافس المتسابقون على المنصة أمام جمهور يشمل مئات من المطلعين والمهتمين بمجال الجمال والموضة.

وقالت «منى»: «برغم أن هذه المناسبة ترتبط بالجمال والموضة، على مر السنين، إلا أنها منصة للإناث لكي يطرحن برامج مختلفة عبرها»، مختتمة بقولها: «لم يكن من السهل تحقيق ما رغبت فيه، ولكن أعتقد أنها كانت المرة الأولى التي سمعوا فيها شخصاً يطلب مثل هذا الطلب».

المصدر | الخليج الجديد + العربية.نت