لتخفيف حدة التوتر بين البلدين.. «كيري» يزور «أنقرة» نهاية الشهر الحالي

لتخفيف حدة التوتر بين العاصمتين التركية أنقرة، والأمريكية واشنطن أعلنت مصادر إعلامية تركية أن وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري» سيتوجه إلى تركيا بنهاية أغسطس/ أب الجاري.

وكان مسؤولون أتراك على مستوىً عالٍ أبرزهم الرئيس«رجب طيب أردوغان» أتهموا الغرب بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي على الرئيس التركي» المُنتخب بطريقة ديمقراطية في أغسطس/ أب 2014م، مما تسبب في توتر العلاقات التركية ـ الأمريكية، في حين أوردت النبأ شبكة «CNN Turk» اليوم الخميس.

وكان الرئيس التركي «أردوغان» جدد اتهام الغرب أمس الأول الثلاثاء بدعم «الإرهاب» في بلاده، وبالتالي الانقلابيين الذين أرادوا قتله أو اعتقاله مساء الجمعة 15 تموز/ يوليو الماضي.

وأضاف «أردوغان» في خطاب ألقاه من شرفة القصر الرئاسي بأنقرة، موجهاً حديثه عن الدول الغربية، إن «هؤلاء الذين كنا نظن أنهم أصدقاء يقفون إلى جانب مدبري الانقلاب والإرهابيين»، معربًا عن خيبة أمله في مواقف تلك الدول.

كما عمد «الرئيس التركي» إلى التشكيك بالعلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، التي كانت توصف بـ «الشراكة»، ذلك رغم إعادة تأكيد الأخيرة في مناسبات مختلفة على دعمها للحكومة التركية ورئيسها المنتخب ورفضها الشديد لمحاولة الانقلاب عليهما

وازداد التوتر بين البلدين وارتفعت درجة حدته منذ مطالبة الحكومة التركية عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، وبيوليو/تموز الماضي، نفس الشهر الذي شهد المحاولة الإنقلابية، بتسليمها «فتح الله كولن»، المقيم في ولاية بنسلفانيا، وفي حين تتهمه أنقرة بالتخطيط والعمل على تنفيذ المحاولة الانقلابية، تؤكد واشنطن من طرف آخر أنها لن تسلمه إلى تركيا دون دليل واضح على تورطه في محاولة الانقلاب الفاشلة.

المصدر | الحرة