لماذا توج «مانشستر يونايتد» بلقب «اليوروباليغ» الأول تاريخيا؟

http://thenewkhalij.news/ar/node/69181

لعبت الخبرة، دورها في إحراز «مانشستر يونايتد»، لقب الدوري الأوروبي لكرة القدم، بعد الفوز بالمباراة النهائية، على «أياكس أمستردام» بهدفين نظيفين مساء الأربعاء، في العاصمة السويدية «ستوكهولم».

وبأي كانت الطريقة وبخلاف إعجابك بها أم لا، فإن البرتغالي «جوزيه مورينيو» قد نجح في تحقيق 3 بطولات عن طريق أسلوب لعب معين قاده إلى منصات التتويج 3 مرات بدأت بـ«الدرع الخيرية» وتوسطه «كأس إنجلترا» واختتم بـ«اليوروباليغ».

ولا شك أن خبرات «مانشستر» كانت لها الصدى الأكبر في تتويج الأمس، خاصًة وأن معدل أعمار «أياكس» لم يتعدى الـ22 وهو النادي الاول في تاريخ البطولات الأوروبية الذي يلعب نهائي بهذا المعدل الشاب الصغير.

وأبان «جوزيه مورينيو»، مدرب «مانشستر»، عن قدراته التدريبية الفذة، في المباراة، ليحرز لقبه الثاني في المسابقة بعدما أحرزه في 2003، مع «بورتو» البرتغالي.

4–1–4–1 الطريقة الأكثر مفاجأة من «مورينيو» في البطولة الأوروبية، والتي قادته إلى العودة لـ«الشامبيونزليغ» وهو ما شكَّل مفاجأة لـ«أياكس»، الذي توقع لجوء البرتغالي، إلى طريقة اللعب المعتادة 4–3–3.

ثبات دفاعي مُحكم رغم ابتعاد «بايلي» عن التشكيل للإيقاف وإصابة «روخو» إلا أن «كريس سمولينغ» كان رائعًا وشكل ثنائي مميز مع القائد «دالي بليند».

وبوسط الملعب، ظهر تناغم مميز بين «هيريرا» و«بوغبا» مما منح الأخير حرية اللعب كصانع ألعاب مع التزام الأول بموقعه الدفاعي.

وساند الأرميني «هنريك مختاريان»، رأس الحربة «ماركوس راشفورد» داخل منطقة الجزاء، ليسجل هدفًا ثانيًا بطريقة جميلة، مقابل هدوء غير معتاد من الإسباني «خوان ماتا»، الذي لم يقدم ما يستحق الذكر.

تشكيل ذكي للغاية من داهية تُدعى «مورينيو» أدت إلى عدم تسديد لاعبو «أياكس»، الكرة من خارج منطقة الجزاء، رغم عدم قدرتهم على تهديد مرمى حارس «مانشستر يونايتد» «سيرجيو روميرو» الذي كان في نزهة حقيقية.

تشكيل مُحكم، التزام دفاعي وخططي، تناغم بين اللاعبين، خبرات وإرادة في تحقيق اللقب الأول تاريخيًا والذي كان ينقص دولاب بطولات النادي، كلها أسباب أدت إلى تتويج «مان يونايتد» لقبًا أعاده من الباب الضيق إلى «دوري أبطال أوروبا» بعدما راهن البرتغالي على الوصول إلى هذه البطولة عن طريق الدوري الأوروبي بعد فقدان الأمل في بطولات الدوري الإنجليزي والتي احتل فيها المركز السادس وهو ما جعله يضع تركيزه ولاعبيه فقط في «اليوروباليغ».. فتحيًة وتقدير للبرتغالي «مورينيو».

المصدر | الخليج الجديد