«لوس أنجلوس تايمز»: أمريكا بدأت تدريب وتسليح ميليشيات من «الحشد الشعبي» موالية لإيران

في تراجع بارز عن السياسات السابقة، بدأت قوات أمريكية وأخرى تابعة لـ«التحالف الدولي»، بقيادة واشنطن، في تسليح وتدريب المئات من مقاتلي «الحشد الشعبي»، التي ترتبط بعلاقات مع إيران، حسب صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية.

وأضافت الصحيفة: «يتم تدريب الميليشيات الطائفية للمشاركة في استعادة السيطرة على مدينة الموصل العراقية. وبينما يبقى مستقبل الموصل غير واضحاً، فإن خطوة التدريب والتعاون مع هذه الميليشيات من شأنه تعزيز نفوذها عسكرياً وسياسياً».

وذكرت الصحيفة أن «التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، قام خلال الأسابيع الأخيرة، بتزويد المقاتلين الشيعية بالمئات من البنادق، فضلا عن تقديم تدريبات لها ؛ ما يشير إلى مستوى جديد من التعاون».

واستدركت: «لكن مسؤولين عسكريين أمريكيين حاولوا التقليل من هذه الخطوة قائلين إن المقاتلين الذين يتلقون التدريب ليس لديهم علاقات مع الجماعات المدعومة من إيران، والتي استهدفت الأمريكيين في الماضي».

وردا على تقرير الصحيفة، أكد العقيد «جون دوريان»، المتحدث باسم الجيش الأمريكي في بغداد، أن «سياسات الولايات المتحدة في هذا الصدد لم تشهد تغيرا».

وقال: «نحن فقط نُدرب القوات التي نستطيع تمحيصها »، مضيفاً: «نحن بالتأكد من أنهم (القوات التي يتم تدريبها) ليس لديهم ارتباطات مع الجماعات الإرهابية، أو الجماعات المرتبطة بالحكومة الإيرانية. كما يتوجب أن تكون هذه القوات مع الجماعات التي تعزز احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون».

ولفتت «لوس أنجلوس تايمز» إلى أن قوات خاصة أمريكية وأخرى تابعة للتحالف الدولي بدأت خلال الشهر الجاري تدريب مجندين الجدد في ميليشيات «الحشد الشعبي» في منشأة تبعد بنحو 55 ميلا إلى الجنوب من الموصل.

واعترف «دوريان» بأن بعض الجماعات التابعة لـ«الحشد الشعبي» لا تزال تُصنف من قبل الولايات المتحدة على أنها إرهابية، لكنه أصر على أن من يجري تدريبهم ليس لديه علاقات مع المجموعات التي سفكت الدم الأمريكي.

لكن مسؤولين أمريكيين اعترفوا بصعوبة إجراء فحص كامل لجميع أعضاء الميليشيات، لافتين إلى القيادة العليا لميليشيات «الحشد الشعبي» تشمل أفرادا تم تصنيفهم كـ«إرهابيين» من قبل الولايات المتحدة.

ولميليشيات «الحشد الشعبي» تاريخ طويل من الانتهاكات والمجازر العنصرية ضد السكان السنة في المناطق التي تمت استعادتها في السابق من تنظيم «الدولة الإسلامية».

المصدر | الخليج الجديد + ترجمة عن صحيفة «لوس أنجلوس تايمز»