«مجتهد»: تجاهل «بن سلمان» للعائلة واستحواذه بالنفوذ دفع الأمير «خالد» للاستقالة

كشف المغرد السعودي الشهير «مجتهد» عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عن الأسباب التي دفعت الأمير «خالد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود»، لتقديم استقالته من جميع مناصبه الإدارية والشرفية والتجارية التي يتبوأها، في 9 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال «مجتهد» إن الإجابة تتضح بالعودة إلى أيام الملك «عبدالله» حين استقال «طلال بن عبدالعزيز» من هيئة البيعة اعتراضا على تعيين «نايف» ولي عهد وبقي مقعد «طلال» شاغرا.

وأضاف أن ولي ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان» بنى علاقة جيدة مع «خالد بن طلال» وأفهمه أن كل مشاكل العائلة من «خالد التويجري» وأنه بعد استلام والده الملك سيعيد التوازن للعائلة، إلا أنه حين استلم الملك «سلمان» الملك سعى (بتوجيه من محمد) لإرضاء «طلال» وطلب منه ترشيح أحد أبنائه لعضوية الهيئة فرشح «خالد» واتفقوا على أن يبقى الأمر شفويا.

وتابع: «كان خالد صدق أن محمد بن سلمان سيحقق وعده بإعادة توازن العائلة، وتفاجأ بعد ذلك أن تصرفاته أسوأ من التويجري في تجاهل العائلة واستحواذه بالنفوذ».

وبحسب «مجتهد»، حاول الأمير «خالد» أن يعبر عن اعتراضه على بعض التصرفات ظنا منه أن له حظوة خاصة فتجاهله «محمد بن سلمان»، ثم وضع اعتراضاته في قالب رسمي فاستلم ردا قمعيا.

وذكر المغرد الشهير أن الأمير «خالد» بدأ يتحدث في مجالس العائلة ويحرض على «بن سلمان»، فرد عليه الأمير «محمد» بأن جمد كل معاملاته ومعاملات والده في الديوان ورفض كل الوساطات في إمضائها، وحينها وصل الغضب مداه عند الأمير «خالد» فقرر أن يستقيل من المنصب الذي عين فيه بشكل شفوي وهو عضوية هيئة البيعة، وأما المناصب الأخرى فليس لها قيمة.

وقال «مجتهد» إن زيارة الملك «سلمان» لأخيه الأمير «طلال» التي جرت قبل أيام جاءت حيلة من «بن سلمان» لقطع الطريق على «خالد»، بالتظاهر أن علاقة الملك مع «طلال» ممتازة ولا قيمة لما يصدر من «خالد».

من جانبه، نشر الأمير «خالد» على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» صورا لزيارة العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز» لأخيه الأمير «طلال» في قصر الفاخرية، التي أجراها مساء 27 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد أعلن الأمير السعودي «خالد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود»، في 10 سبتمبر/أيلول الماضي، عن استقالته من جميع مناصبه الإدارية والشرفية والتجارية.

وقال الأمير «خالد» في بيان مفاجئ، على حسابه الرسمي في موقع «تويتر»، إنه قرر الاستقالة لتقديم مصلحة السعودية وعدم إثارة البلبلة ولعدة أسباب شخصية قال إنها «تثير الدهشة»، دون أن يتضح بعد سبب قراره غير المتوقع، لكنه تعهد بكشف السبب الذي دفعه لهذا القرار إذا اضطر إلى ذلك.

وكتب الأمير في بيانه: «إن تقديم مصلحة بلادنا فوق كل اعتبار، ولعدم إثارة البلبلة خاصة في هذه الأيام الفضيلة وفي وقتنا الراهن الخطير والعصيب، ولعدة أسباب شخصية (تثير الدهشة) يعرفها القلة، والتي سنقوم بالإفصاح عنها إذا اضطررنا إلى ذلك، بإذن الله وبعد الاستخارة، فإننا نعلن عن استقالتنا من جميع المناصب الإدارية والشرفية والتجارية التي نتبوأها».

والأمير «خالد» ابن شقيق العاهل السعودي الملك «سلمان»، وشقيق رجل الأعمال البارز الأمير «الوليد بن طلال».

المصدر | الخليج الجديد