مجلة: السعودية عرضت مساعدة المحققين الألمان للعثور على مدبري هجومين

قالت مجلة دير شبيجل الألمانية السبت، نقلاً عن عضو كبير في الحكومة السعودية إن المملكة عرضت مساعدة المحققين الألمان، في العثور على مدبري هجومين أحدهما بعبوة ناسفة والآخر ببلطة في يوليو/ تموز الماضي.

وذكرت المجلة أن السلطات السعودية على اتصال بنظيرتها الألمانية، بعد اكتشاف أن منفذي الهجومين كانا على تواصل وثيق عبر برنامج للمحادثات مع داعمين من تنظيم «الدولة الإسلامية» بالسعودية.

وقال التقرير إن أجزاء من المحادثات التي استطاع المحققون إعادة تجميعها، تشير إلى أن الرجلين لم يتأثرا بأشخاص فحسب بل تلقيا تعليمات منهم حتى لحظة تنفيذ الهجومين. ولم يتسن معرفة من هؤلاء الأشخاص.

وأعلن «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن هجوم وقع يوم 18 يوليو/ تموز، قرب فورتسبرج في بافاريا الذي قام خلاله لاجئ عمره 17 عاماً يعتقد أنه من باكستان أو أفغانستان بإصابة 5 أشخاص ببلطة قبل أن ترديه الشرطة قتيلاً بالرصاص.

وفجر سوري يبلغ من العمر 27 عاماً نفسه في أنسباخ بجنوب ألمانيا يوم 24 يوليو/ تموز.

وقال محققون إنه بايع تنظيم «الدولة الإسلامية» في مقطع فيديو عثر عليه في هاتفه المحمول.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن التفجير الذي أسفر عن إصابة 15 شخصاً.

وقال وزير داخلية بافاريا في نهاية يوليو/ تموز، إن مفجر أنسباخ أبدى تأثره الشديد بفكر آخرين خلال محادثة على هاتفه المحمول انتهت قبيل وقوع الهجوم مباشرة.

ووقع هجوم ثالث في مدينة ميونيخ ونفذه مراهق ألماني من أصل إيراني يدعى علي داود سنبلي (18 عاما)، حيث أطلق النار على المتسوقين داخل مركز تجاري، ثم أطلق النار على نفسه، مما أسفر عن مقتل 9 أشخاص.