«مجلس الشيوخ» الروسي يوافق على نشر قوات جوية في سوريا لأجل غير مسمى

صادق «مجلس الشيوخ» (الاتحاد) الروسي، اليوم الأربعاء، على الاتفاقية الموقعة بين موسكو ودمشق حول نشر مجموعة من القوات الجوية الفضائية الروسية على أراضي سوريا لأجل غير مسمى.

وصوت 158 عضوا من أعضاء المجلس الـ170 لصالح القانون الخاص بالتصديق على الاتفاقية، فيما امتنع سيناتور واحد عن التصويت.

يأتي ذلك بعد أن صادق مجلس النواب الروسي (الدوما)، الجمعة الماضي، على نشر قوات جوية في سوريا لأجل غير مسمى بناء على اتفاق سابق بين نظام «الأسد» وموسكو، يقضي بنشر قوات روسية دائمة في سوريا.

ووقع الاتفاق مسؤولين من الطرفين في 26 أغسطس/آب 2015 في دمشق، وقدم إلى مجلس الدوما بداية الشهر نفسه للمصادقة عليه.

وينص الاتفاق على أن قاعدة حميميم الجوية (غربي سوريا) وبناها التحتية والأراضي المخصصة باتفاق الجانبين تقدم لاستعمال الجانب الروسي دون أي مقابل.

ويحق لكل من الجانبين الخروج من الاتفاقية من جانب واحد من خلال إبلاغ الجانب الثاني بقراره، وينتهي تطبيق الاتفاقية بعد مرور عام على تسلم الجانب الثاني مذكرة بهذا الشأن من الجانب المبادر إلى إنهاء الاتفاقية.

وتقضي الوثيقة بأن روسيا تستطيع بموجب هذه الاتفاقية نقل أية أسلحة أو ذخيرة أو معدات مطلوبة إلى سوريا من دون دفع أية رسوم أو ضرائب.

وبدأت روسيا مهاجمة مدن سورية منذ نهاية سبتمبر/أيلول 2015، وتقول إن تدخلها يهدف لضرب مراكز تنظيم «الدولة الإسلامية» في الوقت الذي تصر فيه واشنطن وعدد من حلفائها، والمعارضة السورية، على أن الضربات الجوية الروسية تستهدف مجموعات مناهضة لـ«الأسد»، ولا علاقة لها بالتنظيم.

وأسفرت الغارات الجوية الروسية المستمرة حتى اليوم عن مصرع وإصابة الآلاف من المدنيين السوريين، بحسب منظمات حقوقية تابعة للمعارضة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات