محافظ شبوة المعين من قبل «هادي» يقود تظاهرة مؤيدة لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي»

قاد محافظ شبوة جنوب شرق اليمن «أحمد حامد لملس»، المعين من الرئيس «عبدربه منصور هادي»، مظاهرة نظمها أنصار الحراك الجنوبي، أمس الثلاثاء، لتأييد ما سمي «المجلس الانتقالي الجنوبي»، الذي أعلنه محافظ عدن المقال «عيدروس الزبيدي» تمهيدا لانفصال الجنوب.

وقال محافظ شبوة وهو أحد الأعضاء في المجلس، أمام المتظاهرين الداعمين للانفصال ومجلس الجنوب: «إنه لن يتراجع عن المجلس الانتقالي، وإنه واهم من يظن أننا سنتراجع عن المجلس الذي يعتبر الحامل السياسي للقضية الجنوبية».

ويأتي هذا الموقف من محافظ شبوة كتمرد علني ضد الرئيس «هادي» الذي طالب في بيان رئاسي مسؤولي الحكومة الشرعية الذين وردت أسماؤهم ضمن قوام تشكيل مجلس انفصال الجنوب، بتحديد موقف واضح منه.

وكرر محافظ شبوة نفس الموقف الملتبس، لآخرين، بأنهم مع المجلس وفي ذات الوقت مع شرعية الرئيس «هادي» ودول «التحالف العربي» وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأصدر المشاركون في المظاهرة التي انطلقت من شارع السنترال وصولا إلى منزل المحافظ، بيانا أكدوا فيه دعم وتأييد المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال البيان: «نؤكد وقوفنا إلى جانب عضو المجلس الأخ محافظ المحافظة أحمد حامد لملس لما يتعرض له من ضغوط لثنيه عن الموقف المشرف الذي اتخذه لخدمة قضيتنا الجنوبية العادلة».

وأضاف: «نؤكد بأننا ليس ضد شرعية الرئيس هادي طالما والحرب لم تنتهي بعد ونحن شركاء فيها ضمن التحالف العربي ضد المد الإيراني وميليشياته الانقلابية وشركاء في مكافحة الإرهاب بكل أشكاله».

وأشار إلى أنه «من حق الجنوب أن يتوحد في القرار والقيادة ومن حقه أن يجلس ممثلوه على طاولة المفاوضات الدولية كونه كان دولة معترف بها شعبا وأرضا وهوية».

وكانت الحكومة اليمنية حذرت من سقوط الدولة في المحافظات الجنوبية، وذلك بعد يومين من إعلان تشكيل مجلس انتقالي جنوبي في عدن.

ورفضت الرئاسة اليمنية تشكيل «المجلس الانتقالي الجنوبي»، ودعت في بيان كل من وردت أسماؤهم في بيان تأسيسه إلى إعلان موقف واضح وجلي منه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات