محكمة مصرية تبرئ 12 محاميا تظاهروا ضد اتفاقية «تيران و صنافير»

قال مصدر قضائي إن محكمة مصرية قضت، السبت، ببراءة 12 محاميا تظاهروا، في وقت سابق، ضد اتفاقية «تيران وصنافير».

وأوضح المصدر مفضلا عدم ذكر اسمه، أن «محكمة جنح شبين القناطر المنعقدة بمحافظة القليوبية قضت اليوم ببراءة 12 محاميا من تهمة التظاهر دون تصريح أمني، بالمحافظة ذاتها في أبريل الماضي احتجاجا على اتفاقية تيران وصنافير».

ووفق المصدر ذاته، فالحكم أولي قابل للطعن عليه من قبل النيابة خلال 15 يوما.

وعقدت أولى جلسات محاكمة الصادر بحقهم حكم البراءة اليوم، في 28 يناير/ كانون ثان الماضي.

وأوضح المصدر أن المحامين أخلي سبيلهم سابقا، على ذمة القضية، وحضروا جلسة اليوم.

ووجهت النيابة للمحامين عدة تهم بارزة؛ بينها «خرق قانون التظاهر»، الذي يمنع التظاهر دون تصريح من الأمن، و«محاولة قلب نظام الحكم».

وشهدت مصر مظاهرات يومي 15 و25 أبريل/ نيسان 2016؛ احتجاجا على قرار الحكومة المصرية بـ«أحقية» السعودية في جزيرتي تيران وصنافير عند مدخل خليج العقبة في البحر الأحمر، بموجب اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود، وقعها الطرفان في الشهر ذاته، وهو ما اعتبرته جهات معارضة وأحزاب سياسية «تنازلا» عن سيادة مصر على الجزيرتين.

وفي حكم نهائي، قضت المحكمة الإدارية العليا (التي تنظر في النزاعات الإدارية)، في 16 يناير/ كانون ثان الجاري، ببطلان الاتفاقية، واستمرار الجزيرتين تحت السيادة المصرية.

وتدافع الحكومة المصرية عن الاتفاقية بالقول إن «الجزيرتين تتبعان السعودية وخضعت للإدارة المصرية عام 1950 بعد اتفاق ثنائي بين القاهرة والرياض، بغرض حمايتها لضعف القوات البحرية السعودية، آنذاك، وكذلك لتستخدمها مصر في حربها ضد إسرائيل آنذاك».

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول