محكمة مصرية تقضي بحبس «شيعي» لمدة عامين

قضت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، بسجن رجل لمدة عامين بعد إدانته بالترويج للمذهب الشيعي وسب صحابة النبي «محمد» وزوجاته.

وقالت مصادر قضائية، إن محكمة جنايات مدينة «الزقازيق» شمال شرقي القاهرة، أدانت «الصادق محمد حسن أبو شعيشع» (53 عاما) بتعليم المذهب الشيعي لأطفال داخل دار حضانة كان يديرها، بحسب «رويترز».

وكان «أبو شعيشع» يترأس جمعية خيرية في قرية «المؤانسة» التابعة لمركز «كفر صقر» بمحافظة الشرقية، شمال البلاد، وأسس دار حضانة بدور ترخيص لتعليم الأطفال المذهب الشيعي، وفق تحريات جهاز «الأمن الوطني» المصري.

وأفادت التحريات أن «أبو شعيشع» سعى لتلقي دعم مادي من أشخاص داخل وخارج مصر؛ لمساعدته على نشر أفكاره واستقطاب أفراد آخرين للمذهب الشيعي.

ولا يعرف عدد الشيعة في مصر على وجه الدقة، وأغلبية المصريين من المسلمين السنة.

ووفقا لأحكام القانون المصري يجوز للمتهم الطعن على حكم محكمة الدرجة الأولى أمام محكمة النقض، وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد. وقد تقبل المحكمة الطعن وتأمر بإعادة المحاكمة أمام دائرة جنايات أخرى أو ترفض الطعن ليصبح حكم أول درجة باتا ونهائيا.

وفي يونيو/ حزيران عام 2013 قُتل «حسن شحاتة» وهو رجل دين شيعي مصري بارز وثلاثة آخرين من مذهبه، عندما هاجم مسلمون سُنة منزلا في قرية «عزبة أبو مسلم» التابعة لمحافظة «الجيزة» قرب القاهرة، والذي كان يتجمع فيه عدد من الشيعة للاحتفال بمناسبة دينية.

والعام الماضي قضت محكمة للجنايات بسجن 23 رجلا لمدة 14 عاما لكل منهم بعد إدانتهم بقتل شحاتة ومن معه، وبرأت المحكمة ثمانية آخرين.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز