محكمة مصرية تلغي أحكام إعدام 14 شخصا في قضية «قسم كرداسة»

ألغت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، أحكام الإعدام الصادرة في حق 14 متهما من أنصار جماعة «الإخوان»، في قضية «محاولة اقتحام قسم كرداسة»، بمحافظة الجيزة، غرب القاهرة.

وقضت محكمة «النقض» المصرية، بقبول الطعن المقدم من المتهمين، وقررت إعادة محاكمتهم أمام دائرة أخرى.

كما قضت المحكمة بإلغاء حكم بسجن متهم «حدث» لمدة عشر سنوات في نفس القضية.

وكانت محكمة «جنايات القاهرة» أصدرت حكما في أبريل/نيسان 2015 بإعدام 22 متهما بينهم 8 هاربين.

وكانت النيابة أحالت المتهمين إلى الجنايات، بعد أن وجهت إليهم تهم الاشتراك في «اقتحام مركز شرطة كرداسة، والتجمهر، والإتلاف العمدي، والتخريب، والتأثير على رجال السلطة العامة، والقتل والشروع في القتل، واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة، وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص وأسلحة بيضاء وأدوات للاعتداء على الأشخاص».

وتضم القضية، التي تعود وقائعها إلى 3 يوليو/تموز 2013، 23 متهما بينهم 15 محبوسا و8 هاربين متهمين، بالإعتداء والهجوم على قسم شرطة «كرداسة» واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة، وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص.

وكانت وزارة الداخلية المصرية، أعلنت الإثنين الماضي، تصفية معارض محكوم عليه بالإعدام، في ذات القضية.

وادعت «الداخلية» في بيان، إنه «حال مداهمة القوات الأمنية لشقة (سكن) شقيقة «أشرف إدريس»، المحكوم عليه بالإعدام غيابيًا، بمدينة «كرداسة»، للقبض عليه، فجر الإثنين، فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من داخله مما دفع القوات للتعامل مع مصدرها».

وأوضح البيان أن »الهجوم أسفر عن مصرع أشرف إدريس الذي يعمل نجارًا، وهو جهادي هارب من حكم بالإعدام في قضية اقتحام وحرق مركز شرطة كرداسة وقتل والتمثيل بجثث عدد من ضباط وأفراد المركز».

وحمل بيان الداخلية، «إدريس»، مسؤولية اغتيال أمين شرطة (رتبة أقل من الضابط) لم يذكر اسمه، بقطاع الأمن الوطني (جهاز شرطي)، واتهمه بتشكيل تنظيم مسلح يستهدف ضباط الشرطة والجيش.

المصدر | الخليج الجديد + أصوات مصرية