«محمد بن سلمان» ورئيس وزراء الأردن يوقعان اتفاقيات بمجلس التنسيق بين البلدين

استقبل الأمير «محمد بن سلمان»، ولي ولي العهد السعودي، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع في قصر اليمامة بالرياض اليوم رئيس الوزراء، وزير الدفاع الأردني الدكتور«هاني الملقي»، بمناسبة عقد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الأردني.

وقد صدر بيان مشترك حول الاجتماع جاء فيه: «امتداداً للعلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع بين المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية ، واسترشاداً بتوجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك السعودية ، والملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك االأردن، وبناءً على ما تم الاتفاق عليه في محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي الأردني في مدينة الرياض يوم الأربعاء 27 من أبريل/نيسان الماضي عقد المجلس اجتماعه الأول في مدينة الرياض يوم الأربعاء برئاسة الأمير «محمد بن سلمان، وبرئاسة الدكتور«هاني الملقي رئيس الجانب الأردني في المجلس»، بحسب «واس».

وأضاف البيان المشترك الذي صدر عقب اللقاء: «وتم خلال الاجتماع استعراض العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، كما تم بحث أوجه التعاون في المجالات المشار إليها في البيان المشترك، وأكد المجلس حرصه على تطويرها وتعزيزها بما يحقق تطلعات القيادتين ويخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين».

وأضح البيان أنه «جرى خلال الاجتماع ما يلي: التوقيع على مذكرة تفاهم بين صندوق الاستثمارات العامة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لإقامة مشروع استثماري تنموي في العقبة ، واتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي في شأن الضرائب على الدخل بين البلدين ، ومذكرة التفاهم للتعاون الصناعي بين البلدين ، والبرنامج التنفيذي للتعاون بين هيئة الإذاعة والتلفزيون في السعودية ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون في الأردن».

كما أشار البيان إلى أنه تمت: «الإحاطة بقرار صندوق الاستثمارات العامة في السعودية الصادر وفقاً لمذكرة التفاهم في مجال تشجيع الاستثمار والتي جرى توقيعها في عمان الخميس 25 من أغسطس الماضي، والقاضي بتأسيس شركة للاستثمار في المشروعات الاقتصادية في الأردن، وتسجيلها وفقاً لقانون الاستثمار الأردني، بمشاركة البنوك والمؤسسات المالية الأردنية ، وذلك انسجاماً مع ما ورد في المذكرة من أحكام بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين، اتفق الجانبان على استكمال كافة الإجراءات الخاصة بتسجيل الشركة الاستثمارية بأسرع وقت ممكن».

كما بيّن البيان أنه: «اتفاق الجانبان على استمرار أعمال اللجنة التحضيرية لمجلس التنسيق السعودي الأردني واستكمال مشروعات الاتفاقيات الأخرى التي يجري العمل عليه ، وتحديداً في مجال الربط الكهربائي ، والطاقة النووية ، ومجال التعدين ، وتشجيع الاستثمار، والتعاون العسكري، بما في ذلك مجال الصناعات العسكرية ، تمهيداً لعرضها على المجلس لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتوقيع ما يتم التوصل إليه خلال زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى الأردن».

واختتم البيان: «وفي نهاية الاجتماع عبر دولة الدكتور هاني الملقي رئيس الوزراء ووزير الدفاع الأردني عن شكره وتقديره لما قوبل وأعضاء الوفد من حسن استقبال وحفاوة بالغة، وتم الاتفاق على عقد الاجتماع الثاني للمجلس في المملكة الأردنية الهاشمية».

توقيع مذكرة الإنشاء

جدير بالذكر أن السعودية والأردن، وقعتا الأربعاء 27 من أبريل/نيسان الماضي، على محضر إنشاء مجلس التنسيق الثنائي، بهدف تنمية وتعميق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وتعزيز التعاون القائم بينهما.

وجرى التوقيع بحضور الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، والملك «عبدالله الثاني»، في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض، وفقا لـ«واس».

وتم خلال الاجتماع بحث مجمل الأحداث والتطورات التي تشهدها المنطقة، إضافة إلى الأحداث الإقليمية والدولية، وآفاق التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها.

وعقب المحادثات وقع وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي «نزار بن عبيد مدني»، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني «ناصر جودة محضر» إنشاء مجلس التنسيق السعودي الأردني.

وأوضح بيان مشترك صدر عن الجانبين أن المجلس سيترأسه من الجانب السعودي الأمير «محمد بن سلمان بن عبدالعزيز»، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، ومن الجانب الأردني رئيس الوزراء «عبدالله النسور».

ويهدف المجلس إلى «تنمية وتعميق العلاقات الاستراتيجية بينهما في المجالات المشار إليها في البيان المشترك ، الصادر في ختام زيارة ولي لي العهد السعودي للأردن يوم 11 أبريل/نيسان الجاري».

كما يهدف المجلس إلى «التشاور والتنسيق السياسي في القضايا الثنائية والإقليمية والدولية، وتعزيز التعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات بما يحقق تطلعات القيادتين والشعبين الشقيقين، وسيعقد المجلس اجتماعاته بشكل دوري بالتناوب بين البلدين، وفقاً لما هو محدد في محضر إنشاء المجلس».

يذكر أنه في ختام لقاء العاهل الأردني والأمير محمد بن سلمان خلال زيارة الأخير للأردن يوم 11 أبريل /نيسان الجاري، أصدر الجانبان بيانا مشتركا، جاء فيه أن الجانبين اتفقا على تعزيز التعاون القائم بينهما في المجالات التالية: تطوير التعاون العسكري القائم بين البلدين بما يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة، وتعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة.

كما اتفق الجانبان في ذلك اليوم على «التنقيب عن اليورانيوم، وإنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة النووية، التعاون في مجال التجارة، وتعزيز الجهود لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وفتح المزيد من الفرص أمام الصادرات الأردنية إلى السوق السعودية، وتعزيز دور رجال الأعمال في مجال التعاون التجاري بين البلدين».

وأشار إلى أنه تم الاتفاق أيضا بين المملكتين على «تعزيز الاستثمارات المشتركة في المشاريع التنموية والاستثمارية التي يمكن تنفيذها مع القطاع الخاص، والتعاون في مجال النقل، خصوصا فيما يتعلق بنقل البضائع بين البلدين».

وبشأن آليات تطبيق هذه التفاهمات على أرض الواقع، أفاد البيان بأنه تم توقيع مذكرة تفاهم بخصوص تأسيس «صندوق استثماري مشترك بين البلدين»، مؤكدا «سوف يسعى الجانبان للتواصل المستمر بغية تحقيق ما تم التوصل إليه من تفاهم بهذا الشأن».

المصدر | الخليج الجديد+واس