«محمد بن نايف» يدعو لاغتنام مواقع التواصل الاجتماعي في الدعوة الإسلامية

قال الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز»، ولي العهد السعودي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إنّ مواقع التواصل الاجتماعي استحوذت على عقول كثير من الناس، خاصة الشباب، مؤكداً ضرورة اغتنامها في الدعوة الإسلامية، فيما يعود على الوطن والمواطن بالخير والفائدة.

وذكر «بن نايف» المشرف العام على جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة أن المنهج الإسلامي يؤهل الفرد المسلم، ويعنى بتربيته، ليكون صالحاً في نفسه ونافعاً في مجتمعة وفاعلاً في نهضة أمته، وفي تثبيت أركانها، وهو جزء لا يتجزأً من نسيج أمته، له حقوق كفلها له الإسلام شريطة قيامه بواجباته تجاه أمته من احترام الإسلام كشريعة شاملة تَحْمل الخير، والحفاظ على ثوابت الأمة، وصيانة لحمتها التي تتحقق باحترام الأُطُر العامة والخاصّة للأمّة.

وأوضح ولي العهد في تصريح بمناسبة بدء أعمال المؤتمر الأول لـ(ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام) الذي تنظمه جائزة نايف، بالجامعة الإسلامية بالمدينة غدا الثلاثاء، بمشاركة ثلّة علماء ومفكرين وباحثين، أن قيام الفرد بواجباته تجاه أمته يقتضي العمل في إطارها دون مساس أو انتقاص، ودونما اعتداء أو جور على حقّ الفرد الذي قرّرته الشريعة الإسلامية من حفظ النّفس والدّين والعرض والعقل والمال، وهي مقاصد الشَّريعة المكفولة سواء للأفراد أو الأمّة.

وقال إن المتأمل في مصدري التشريع كتاب الله -عز وجل- وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- يرى بكلّ وضوح الكثير من الوصايا والواجبات والأحكام التي تدعو إلى تحقيق الأخوة والتلاحم والتعاضد والتواصل والتعاون والإخاء والتكافل بين أفراد الأمة، وبين الإنسان وأخيه الإنسان.

وبيّن ولي العهد أن هذه البلاد المباركة منذ توحيدها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود قامت على أساس فكري وعقدي مستمدّ من القرآن الكريم وسنة الرسول بوصفهما المصدر الأساسي للتشريع في هذه البلاد.

وقال إن الأساس الفكري والعقدي هما سبب فخر واعتزاز وقوة التفاف وتلاحم المجتمع المحلي مع قيادته وولاة أمر هذه البلاد المباركة، وظلّت الوحدة شعاراً راسخاً وواقعاً ملموساً بين المواطنين على مدى تاريخهم الطويل، وظلّ التلاحم بين الشعب والقيادة الحكيمة سمةً بارزةً ومشهودةً في المشهد السياسي والاجتماعي، رغم كل التحديات والمواقف المحورية وطنياً وقومياً وإسلامياً وعالمياً.

وأكّد «بن نايف» أنّ المسؤولون والأكاديميون والمثقفون والمواطنون دائماً ما يؤكدون في مختلف ما يتمتع به المواطن من وعيٍ، بابتعاده عن تلبية الدعوات المشبوهة والمتطرفة الإرهابية لزعزعة أمن الوطن، وقد أثبت المواطن الوفي أنه على مستوى المسؤولية وأن القوة الحقيقية لأي شعب من الشعوب هي مقدار تلاحم هذا الشعب مع بعضه البعض وتمحوره حول الوطن واتفاقه على الأسس الوطنية.

وأشار إلى أن التطورات المتلاحقة في عالم التقنية، التي أحدثت نقلة غير تقليدية في عالم الاتصال والتواصل، بوسائله المختلفة، جعلت المجتمع أحوج ما يكون إلى استخدام هذه الوسائل وبفاعلية لشرح وتعزيز المبادئ، والقيم الإسلامية، وموقف الإسلام من القضايا المطروحة على الساحة في مختلف المجالات الدينية، والسياسية، والاقتصادية، والأخلاقية، والعسكرية، والإنسانية، وغيرها.

وسأل ولي العهد المشرف العام على جائزة نايف، الله سبحانه أن يوفق الجميع لخدمة الإسلام والمسلمين، وأن يرزقهم الإخلاص في القول والعمل وأن يكفّ البأس عن جميع المسلمين، وأن يحفظ لهذه البلاد المباركة دينها وأمنها وأمانها في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

المصدر | الخليج الجديد + واس