«محمد بن نايف» يعتمد خطة الدفاع المدني لموسم الحج

أعلن مصدر أمني سعودي أن ولي عهد المملكة العربية السعودية وزير الداخلية الأمير «محمد بن نايف»، اعتمد الخطة العامة لتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ خلال موسم الحج هذا العام لحماية الحجاج، مشيرا إلى أن أكثر من 17 ألف ضابط وفرد سيقومون بتنفيذ الخطة، يدعمهم ما يزيد على ثلاثة آلاف آلية ومعدة.

وقال مدير عام الدفاع المدني الفريق «سليمان بن عبدالله العمرو»، في بيان له، اليوم الأحد، إن الخطة التي اعتمدها «بن نايف»، الذي يتولى أيضا منصب رئيس لجنة الحج العليا، تركز على تجنيد كامل الطاقات الآلية والبشرية وتدعيم القوى العاملة لتوفير سبل السكينة والاطمئنان للحجيج.

وأكد «العمرو» مشاركة أكثر من 17 ألف ضابط وفرد في أعمال تنفيذ الخطة العامة للطوارئ بالحج، يدعمهم ما يزيد على ثلاثة آلاف آلية ومعدة، بالإضافة إلى وجود خطة لدعم وإسناد قوات الدفاع المدني من المناطق في الحالات التي تتطلب ذلك، بالإضافة إلى عدد من الخطط التفصيلية الملحقة للإخلاء والإيواء.

وأضاف «العمرو» أن الخطة العامة للطوارئ بالحج لهذا العام، تهدف إلى اتخاذ كافة التدابير المناسبة لحماية حجاج في مكة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة وتوفير السلامة، لهم من أخطار الحوادث والكوارث.

وأشار «العمرو» إلى أنه تم إعداد هذه الخطة بناء على دراسات مستفيضة، وتقييم الأداء والوقوف على أبرز الإيجابيات والسلبيات واستخلاص الدروس المستفادة من حج الأعوام السابقة لتحقق أعلى درجات الجاهزية والاستعداد لمواجهة أكثر من 13 افتراضا للأخطار المحتملة، من خلال عدد من المراكز ووحدات الدفاع المدني في مكة والمدينة المنورة والمشاعر، فضلا عن الفرق الموسمية التي تغطي جميع منافذ دخول الحجيج للمملكة والمواقيت والطرق المؤدية لمكة المكرمة والمدينة المنورة والمجهزة بمعدات الإنقاذ والإطفاء والإسعاف وأعمال الإنقاذ المائي، والتعامل مع حوادث المواد الخطرة بمشاركة وحدات من قوات الطوارئ الخاصة وفريق البحث والإنقاذ السعودي.

ولفت «العمرو» إلى أن الخطة تكثف برامج التثقيف بأمور السلامة بين الحجاج أثناء وجودهم بمنشآت إسكان الحجاج بمكة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، وإزالة أي مخالفات تهدد سلامة الحجيج أو تعوق رجال الدفاع المدني عن أداء مهامهم في مباشرة الحوادث.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ