مدير صندوق: السعودية تعمل لرفع سعر برميل النفط إلى 60 دولارا بنهاية العام

قال مدير صندوق تحوط متخصص في مجال الطاقة، إن السعودية تعمل على رفع أسعار النفط لتصل إلى 60 دولارا للبرميل بنهاية العام وإلى 70 دولارا بحلول صيف 2017.

ونقلت «رويترز»، عن «بيير أندوران» في أحدث رسالة لصندوق التحوط الذي يحمل اسمه ويدير 1.4 مليار دولار، قوله إن «السعودية تريد ارتفاع أسعار النفط، وستعمل على ذلك».

وأضاف: «المشاركون في السوق منهمكون في مراقبة القدر الذي ستخفض به كل دولة إنتاجها»، في إشارة إلى خطط السعودية الرامية إلى دفع المنتجين في «أوبك» وخارجها إلى تقليص إنتاجهم لدعم الأسعار.

وتابعت الرسالة التي بعثها صندوق «أندوران» للسلع الأولية في سبتمبر/ أيلول الماضي، وتم الكشف عنها اليوم، أنهم «يخطئون فهم جوهر القضية المتمثل في أن السعودية تريد ارتفاع أسعار النفط الآن.. وسوف تتمكن من تحقيق ذلك».

تم التوصل إلى اتفاق مبدئي في الجزائر الأسبوع الماضي، وأدى إلى خفض الإنتاج بنسبة 1٪ إلى 2٪ من 14 دولة في المنظمة بما يصل بالإنتاج إلى 33.2 مليون برميل يوميا.

ووافقت «أوبك» لأول مرة منذ 8 سنوات على الحد من إنتاجها.

وارتفعت أسعار النفط، مع ارتفاع أسعار النفط الخام الأمريكي الذي كسر حاجز 50 دولار للبرميل يوم الخميس الماضي، للمرة الأولى منذ أواخر يونيو/حزيران، بزيادة أكثر من 13٪ منذ اتفاق «أوبك» في 28 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتحوم أسعار النفط الخام في الوقت الحالي ضمن نطاق 50 و51 دولاراً للبرميل، لأسباب مرتبطة بتقارير هبوط مخزونات النفط الأمريكية، فيما بلغت في منتصف 2014 أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 120 دولار.

المصدر | الخليج الجديد