مركز الدراسات الاستراتيجية: لماذا تعد روسيا أبرز المستفيدين من فشل انقلاب تركيا؟

رجحت دراسة لمعهد الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن (CSIS) أن تكون روسيا واحدة من بين «عدد قليل من المستفيدين» من فشل انقلاب 15 يوليو/تموز في تركيا، بسبب التوتر الذي خلقه الانقلاب بين الرئيس «رجب طيب أردوغان» وحلفاء تركيا في حلف شمال الأطلسي، ما قد يحفز أنقرة علي تعاون أكبر مع روسيا.

وتحت عنوان «الصديق عند الحاجة .. روسيا وتركيا بعد الانقلاب»، أشارت الدراسة إلى أن «تطهير أردوغان للجيش، يؤثر على قدرة الجيش علي ردع الأعمال الروسية العدوانية في سوريا قرب الحدود التركية، ويعطي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فرصه لاستخدام التوترات بين تركيا وشركائها في حلف شمال الأطلسي لسحب تركيا إلى جانبه، والاستفادة من الارتباك داخل الجيش التركي في مواصلة تمدده بالبحر الأسود، وشرق البحر الأبيض المتوسط، وجنوب القوقاز».

وقالت إن هذا يصب أيضا في صالح تركيا التي أنهكتها العقوبات الاقتصادية الروسية عقب إسقاط أنقره الطائرة الروسية، ويصب في صالح التوجه التركي الأخير بالتطبيع مع موسكو، مشيرة إلى أن الانقلاب الفاشل سيسرع هذه الانفراجة في العلاقات.

وفي عام 2015، كانت روسيا هي ثالث أكبر شريك تجاري لتركيا، على الرغم من الرياح الاقتصادية المعاكسة في كلا البلدين، وأهم عنصر في هذه التجارة هو الطاقة، فرغم أن تركيا نجحت في تنويع مصادرها من النفط في السنوات الأخيرة، إلا أنها لا تزال تشتري أكثر من نصف الغاز الطبيعي من روسيا.

وكانت الزراعة في تركيا هي أكثر القطاعات تضررا من العقوبات الروسية، إضافة إلى شركات البناء، والسياحة. وقد قدر البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير أن العقوبات الروسية أثرت بالضرر على 0.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي التركي هذا العام.

تردي سياسة تركيا في سوريا

من بين الأسباب الأخرى التي تري الدراسة أنها تفيد ي التقارب بين تركيا وروسيا، هو ضعف الموقف التركي الداعم للثوار السوريين مقابل تقدم قوات «الأسد» و«بوتين».

فبحلول منتصف عام 2016، كانت سياسة تركيا في سوريا في حالة يرثى لها، بعدما سيطرت قوات «الأسد» على المزيد من الأراضي مقارنة بالعام السابق، وكذلك تقدم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD)، الذي تعتبره أنقرة امتدادا للحزب المحظور، حزب العمال الكردستاني (PKK).

كما عانت تركيا من لجوء أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري لها، واتخذ تنظيم الدولة الإسلامية تركيا ممرا لمرور مقاتليه إلي سوريا، وهو الأمر الذي جاء بنتائج عكسية، حيث أصبحت تركيا نفسها هدفا لهجمات التنظيم، وتضررت صناعة السياحة الحيوية في البلاد.

وقدمت روسيا الدعم المالي والعسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي، ولم يقتصر هذا الدعم على مساعدة القوات الكردية في تأمين مزيد من الأراضي على طول الحدود التركية، حيث اتهمت أنقرة روسيا بأنها تهرب الأسلحة الروسية إلى حزب العمال الكردستاني، وتؤجج التمرد في جنوب شرق تركيا.

هل تستخدم روسيا قاعدة أنجرليك؟

وتشير الدراسة إلى أن اعتذار تركيا عن إسقاط الطائرة جاء بعد هذه السلسلة من المشاكل، وأن التعاون الأمني والاستخباراتي ضد تنظيم الدولة سيعود بين الطرفين عقب لقاء مرتقب بين وزير الخارجية التركي ونظيره الروسي، للتنسيق حول التعاون في سوريا.

وتنوه إلى أن هذا التعاون الجديد قد يكون متبادلا بحيث تتخلي أنقرة عن شرط تنحيه «الأسد» مقابل وقف روسيا دعمها لأكراد سوريا، وقد تسمح تركيا لروسيا باستعمال قاعدة «أنجرليك» الجوية في تركيا والتي تستخدمها قوات الولايات المتحدة.

واختلف الموقف الروسي عن الموقف الغربي في التعامل مع محاولة انقلاب، حيث أصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا دعا الشعب والحكومة في تركيا لى «حل مشاكلهم دون استخدام القوة واحترام النظام الدستوري»، وتعهدت بالتعاون مع «قيادة تركيا المنتخبة قانونيا».

وفي مكالمة هاتفية مع «أردوغان» في اليوم التالي، أكد الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» رفضه القاطع للاعتداء على الدستور التركي ورفضه للعنف الذي لجأ إليه المنقلبون، بينما تناقض موقف الحلفاء الغربيين لتركيا، بشكل صارخ، ما قد يسحب تركيا تجاه روسيا ويجلب القطيعة في التعامل مع الغرب.

وقد أبدت الصحافة الروسية ارتياحا للتغيرات في القوات الجوية التركية عقب مؤامرة الانقلاب، والقبض علي الطيار الذي قصف طائرتها واتهامه بالسعي لتشويه العلاقات بما فعله.

ومقابل التنسيق بين أنقرة وموسكو بشأن سوريا، يمكن تحقيق قدر من التنسيق في البحر الأسود وشرق البحر الأبيض المتوسط، فالغزو الروسي لأوكرانيا خلق بالفعل تحديات جيوسياسية كبيرة لتركيا.

كما أن الاستيلاء على شبه جزيرة القرم والتدخل في سوريا، زاد من التواجد الروسي البحري في البحر الأسود وشرق البحر الأبيض المتوسط، ما مثل تهديدا القوات البحرية التركية وحد من قدرة قوات حلف شمال الأطلسي على التقدم لتقديم المساعدة إلى تركيا.

أيضا هناك مكاسب في التنسيق الروسي التركي بشأن النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناجورنو كاراباخ، بحيث تلعب موسكو دورا أكثر نشاطا في الوساطة، وتسعى الدبلوماسية الروسية لإقناع باكو بحلول للأزمة.

ويلخص التقرير المسألة بقوله أنه: «في مواجهة الغموض بالداخل والصعوبات مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي، تجد تركيا اليائسة نفسها تميل إلى روسيا، لتخوض مواجهة مع الغرب، ولكن سعر هذه الصداقة الروسية مع أنقرة عال، فكم ستدفع أنقرة؟».

المصدر | الخليج الجديد