مسؤول حكومي: إصدار 3 ملايين «شهادة فقر» سنويا للمصريين

كشف مسؤول حكومي مصري، النقاب عن إصدار 3 ملايين «شهادة فقر» سنويا، للأشخاص غير القادرين على دفع الرسوم في الحالات العادية.

وقال «كمال شريف» وكيل أول وزارة التضامن الاجتماعي المصري، إن وزارته تجري حوالي 10 ملايين بحث اجتماعي سنويا، لتحديد مدى أحقية أصحابها في الاعفاء من الرسوم المستحقة عليهم في الحالات العادية، مرجحا حصول حوالي 3 ملايين شخص على شهادات فقر بعد إجراء تلك البحوث، بحسب «أصوات مصرية».

ويطلق على تسمية البحوث الاجتماعية التي تصدرها وزارة التضامن الاجتماعي في مصر بـ«شهادات فقر»، والتي يعود تاريخها إلى عهد سابق على ثورة يوليو 1952.

وتستحوذ وزارات الصحة والإسكان والتربية والتعليم والتعليم العالي، على النصيب الأكبر في توجيه البحوث الاجتماعية إليها.

وتتعلق معظم البحوث الاجتماعية الموجهة لـ«وزارة الصحة» بالعلاج على نفقة الدولة وصرف الأدوية، أما البحوث الموجهة لـ«وزارة الإسكان» فأغلبها لتخصيص سكن لمحدودي الدخل، وبالنسبة للبحوث الموجهة لوزارتي «التعليم» و«التعليم العالي»، فهي تهدف للإعفاء من المصروفات الدراسية، ورسوم الإقامة بالمدن الجامعية، وفق المسؤول المصري.

وتعد البحوث الاجتماعية التي تصدرها وزارة التضامن «استرشادية» للجهات الموجهة إليها وغير ملزمة بإعفاء أصحابها من الرسوم المستحقة عليهم في الحالات العادية.

وتمنح وزارة التضامن الاجتماعي مع بداية الموسم الدراسي لأبناء الأسر الضمانية-ليس لها دخل ثابت أو معاش شهري- الحقيبة المدرسية مجانا، إضافة إلى منحة مدرسية بواقع 40 جنيها ، وبحد أقصى 200 جنيه.

وتقدر وزارة التضامن الاجتماعي عدد الأسر التي لا تملك دخلا ثابتا أو معاشا شهريا بأكثر من مليوني أسرة.

وأشارت بيانات «الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء» في مصر، إلى أن نحو 27.8% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر، وفقاً لبحث الدخل والإنفاق لعام 2015.

وكشفت البيانات أن 57% من سكان ريف الوجه القبلي (جنوب) فقراء، مقابل 19.7% بريف الوجه البحري (شمال)، مشيرة إلى أن نسبة الفقر بلغت 27.4% بحضر الوجه القبلي (جنوب)، وتقل إلى 9.7% في حضر الوجه البحري (شمال)، موضحة أن 15% من سكان المحافظات الحضرية فقراء.

وأضافت أن نسبة الفقراء تصل إلى أعلى مستوياتها في محافظتي أسيوط وسوهاج لتبلغ 66%، كما أن 18% من سكان محافظة القاهرة (العاصمة) فقراء.

وارتفع عدد سكان مصر من 72 مليونا و800 ألف نسمة عام 2006 ، إلى 76 مليونا و100 ألف نسمة فى بداية عام 2009 ، ليصل إلى حوالى 90 مليونا و100 ألف نسمة في بداية عام 2016 بزيادة قدرها 17 مليونا و300 ألف نسمة، وفقاً للجهاز نفسه.

(1 دولار أمريكي = 14.25 جنيه مصري في السوق السوداء)

المصدر | الخليج الجديد+ أصوات مصرية