مصادر: وزيرا نفط إيران والعراق لن يحضرا محادثات إسطنبول

قالت مصادر مطلعة يوم الأحد إن وزيري نفط إيران والعراق لن يحضرا المحادثات غير الرسمية بين منتجي النفط من داخل أوبك وخارجها في تركيا هذا الأسبوع لبحث وضعية سوق الخام.

كانت مصادر بأوبك ووزير الطاقة الروسي قالوا يوم الخميس إن وزيري البلدين سيكونان ضمن ممثلي دول أوبك خلال اجتماع اسطنبول التي تستضيف مؤتمر الطاقة العالمي.

وسيعقد الاجتماع النفطي خلال الفترة بين يومي 8 و10 الشهر الجاري.

والأسبوع الماضي، أعلنت «أوبك» أن أعضاءها توصلوا إلى اتفاق لتثبيت سقف الإنتاج عند حجم يتراوح بين 32.5 و 33 مليون برميل يوميا خلال اجتماع الجزائر «غير الرسمي»، الذي وصف بالـ«تاريخي».

وتحوم أسعار النفط الخام في الوقت الحالي ضمن نطاق 50 و51 دولاراً للبرميل، لأسباب مرتبطة بتقارير هبوط مخزونات النفط الأمريكية، فيما بلغت في منتصف 2014 أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 120 دولار.

وأدى هذه التراجع الحاد في أسعار النفط، الذي يُقدر بنحو 60%، إلى ضغوط اقتصادية حادة للدول المنتجة للنفط، وبينها دول خليجية؛ حيث شكلت ميزانياتها عجزا بنسب كبيرة؛ الأمر الذي واجهته بتخفيض الدعم، وترشيد النفقات، وفرض رسوم على بعض الخدمات، والسحب من احتياطاتها الأجنبية، إضافة إلى الاقتراض من الأسواق المحلية والدولية.

زيادة إنتاج النفط في 2017

وفي سياق ذات صلة، قالت وزارة النفط العراقية في بيان صدر يوم الأحد إن وزير النفط «جبار اللعيبي» دعا الشركات المحلية والأجنبية العاملة في العراق إلى مواصلة العمل لزيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي في عام 2017.

تأتي تصريحات «اللعيبي» في وقت تسعى فيه الدول الأعضاء في منظمة أوبك لتنفيذ اتفاق لكبح إنتاج النفط للمرة الأولى منذ الأزمة المالية في 2008 من أجل دعم أسعار الخام.

ونقل البيان تصريحات عن «اللعيبي» في اجتماع مع المسؤولين التنفيذيين بقطاع النفط في مدينة البصرة الجنوبية لاستعراض خطط الوزارة لتطوير حقول النفط.

ولم يتطرق البيان لقرار أوبك في 28 سبتمبر/ أيلول بخفض الإنتاج إلى ما بين 32.50 و33 مليون برميل يوميا.

وفي سبتمبر/ أيلول بلغ إنتاج أوبك 33.6 مليون برميل يوميا بحسب مسح أجرته رويترز وقدر إنتاج العراق عند 4.43 مليون برميل يوميا.

وأضاف البيان أن الوزير أكد الحاجة للمضي قدما في زيادة إنتاج النفط والغاز من خلال تعزيز الجهود المحلية وجهود الشركات الحاصلة على تراخيص في الفترة المتبقية من 2016 وأيضا في عام 2017.

ونقلت الوزارة عن «اللعيبي» قوله إنه يتعين على الشركات الأجنبية بلوغ مستويات الإنتاج المستهدفة خلال الفترات الزمنية المحددة.

وتهدف الوزارة إلى رفع إنتاج الغاز المصاحب بإضافة ما بين 350 و450 مليون قدم مكعبة يوميا في 2017.

المصدر | رويترز