مصريون يسخرون من «السيسي»: خش أنت النار.. والعسكر سبب الفقر

سخر مغردون ومدونون مصريون، من التصريحات التي أدلى بها الرئيس «عبد الفتاح السيسي»، خلال مؤتمر الشباب الذي عقده بمدينة أسوان، خلال اليومين الماضيين.

فما بين السخرية من الحديث عن دخول الجنة والنار، وعدم قدرة الدولة على الوفاء بالتزاماته، وبين الفقر الذي تعيشه البلاد، تفاعل المغردون مع ما صرح به «السيسي»، خلال فاعليات المؤتمر.

سيبنا نعيش

وخلال حديثه مع الشباب المختارين بعناية من قبل الأجهزة الامنية، قال «السيسي»: «هنا في مصر عندنا أكبر نسبة مقاصد سياحية، والناس كلها تتمنى إنها تشوفها، بس بيقولوا هنيجي هنا ونصرف هنا؟ لا وهتتحولوا لدايرة الإرهاب، وأن كل ما مصر ترفع راسها يحاولوا ينزلوها، ولكننا مصريين بإذن الله أن نرفع راسنا».

ووجه كلمة لمن أسماه «الإرهابي من أهل الشر الذي يسعى لتدمير مصر»: «خش أنت الجنة وسيبنا نعيش، كفاية نار ربنا، متقلبش حياتنا نار، ربنا هيحاسبنا ومش غافل على اللى بيحصل مننا ولا منهم».

وعلق على حديثه «أبو مصطفى»، وكتب: «أنت مش همك نار ربنا لانك مش بتؤمن باليوم الآخر زى باقي اليهود».

وأضافت «إيمان حسين»: «صحيح.. كفاية عليك نار ربنا.. وان شاء الله سنختصمك يوم القيامة أمام الملك العدل».

وتابع «صلاح شعبان»: «تعرف الجاهل من كلامه.. احنا مش حانسيبك الا لما تنكوي بنار الدنيا ثم ترد إلى ربك فيعذبك بنار جهنم خالدا فيها إن شاء الله».

وعلق «بن مسعد»، على حديث «السيسي»، قائلا: «حد يقول للسيسي إن اللي استدعى (الإرهاب المحتمل) كان وزير الدفاع المصري اللي انقلب على الرئيس المنتخب.. مش حد تاني!».

وأضاف «أحمد سلومة»: «عسكرى خان قسمه وخان وطنه قبل أن يخون رئيسه واختيار الشعب دا مش من أهل الشر.. وزير فاسد وحرامى دا مش من أهل الشر.. دولة تضيع اقتصاديآ واجتماعيآ وسياسيآ وثقافيآ دا من عمل أهل الشر.. لو فيه في مصر من أهل الشر فانت أولهم».

وتابع «محسن الخواجة»، موجها حديثه لـ«السيسي»: «يا عم غير الاسطوانة المشروخة دي.. الإرهاب المحتمل.. الإرهاب.. أهل الشر.. ياعم كلمنا عن خطط وبرامج لتحسين معيشة الناس.. الناس مش لاقية أبسط مقومات الحياة.. وانت معندكش غير أغنية الإرهاب المفتعل».

فقراء جدا

وفي مداخلة ثانية، قال «السيسي»: «نحن فقراء جدًا، ودولة فقيرة، ونقول لأهل الشر، إنه بالرغم من فقرنا إلا أننا سنتقدم ونبقى كبار، سيبكم من الكلام بتاعهم».

وتابع: «إوعوا تكونوا مش مصدقين إننا هنبقى بلد عظيم، ودا بينا كلنا، إوعى عدو يدخل بينا».

لينشر «لؤي عمران»، صورا لسيارة «السيسي» المصفحة، وعلق تحتها مقتبسا كلامه بالقول: «يا ريت حد يقولكم إن إحنا فقرا قوي.. فقرا قوي»، وأضاف: «هذا حديث مولانا الزاهد عبفتاح وهذه سيارته المصفحة الأمريكية الفاهرة التي تسير على السجان الأحمر».

وأضاف «عادل أبو مريم»: «السيسي بيقول كلنا كمصريين بنعاني، حلوة دى.. وحضرتك على كده بتعاني من ايه يا سيد بلحة.. لقيت نفسك مرتبك أو يوميتك مش مكفية مصروف بيتك من كتر غلاء المعيشة.. لقيت حضرتك أن أكل عيشك ومهنتك مبقتش تقدر تكفي بيتك.. روحت لمستشفى عشان تتعالج ولقيت نفسك مش قادر تجيب مصاريف المستشفى أو العلاج».

وأضاف: «انتوا كل حاجة متوفره ليكوا ببلاش، علاج وتعليم ومساكن، مصر كلها عزبه للعسكر وعائلتهم وأصدقائهم.. ويا ريت كل ده مكفيكوا فلوس البلد كمان نهبتوها وسرقتوها بالمليارات وجاى تقول احنا كلنا كمصريين بنعاني.. ميحسش بالغلبان غير الغلبان».

بينما علق «محمود حسانين»، بالقول: «الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ».

وأضافت «صفاء زكي»: «احنا مش فقرا يا سيسي.. احنا بلد منهوب من عصابة وحاشية فاسدة حواليها».

وتساءلت «نسمة عباس»: «وانت ماحدش قالك إن مصر فيها حرامية أوى وبياكلو خيرها أوى.. وخيرها مش بيروح لشعبها.. وبيروح لفئه واحدة بس».

وأضاف «سعيد مبروك»: «عمر ما مصر كانت فقيرة.. أنتم اللى فقراء.. الفهم والعقل ومابتفهموش.. فإدارة محل كشرى حتى مصر مش عايزة غير واحد يتقى الله فيها».

وسخر «سامح أبو علي» بالقول: «وياتري مين قدم الفقر في جمهورية فقر العربية.. نسيت تقولنا سيادتك.. المفروض الشعب والوزارة يروحوا برابطة المعلم للست جريدة الملوية عشان تجلب لنا الرزق».

وغردت «ملك البديوي» بالقول: «في دولة فيها الرشوة بالملايين والمليارات.. وتبقي فقيرة.. هي مش فقيرة هي مسروقة ومنهوبة وينقصها العدل والضمير والكفاءة.. لو توافرت هذه الصفات في من يحكم لانقلبت الأوضاع».

ووجه «طارق زيدان»، حديثه لـ«السيسي»، بالقول: «طيب روح اقلع البدلة الفخمة اللي انت لابسها.. وبيع أسطول العربيات اللي بتتحرك بيه.. وهات حاجه أرخص.. وبطل الاجتماعات الفاشله اللي بتكلف ملايين عشان تطلع تتكلم وهي تعمر ومنبقاش فقراء أوي».

مش قادر أعمل

وفي موضع ثالث، تحدث «السيسي»، موجها حديثه للمصريين: «انتو عايزيني أعمل حاجة.. بس أنا مش قادر.. ياريت أقدر».

وأضاف متسائلا «يا ترى احنا شرفاء ولا لأ؟.. يا ترى احنا أمناء ولا لأ؟»، وتابع: «احنا بحاول أكون كده.. وسنة الله إن البلد لازم هتقوم»

ليرد عليه «طارق محمد»، قائلا: «لما أنت رئيس الجمهورية وبتقول لشعبك أنت عاوزني أعملك كل حاجة.. هوه أنت نسيب واجباتك نحو شعبك ولا ايه؟.. العيب مش عليك، العيب علي البقر اللي قاعدين حوليك ومش عارفين يتنفسوا ولا يقدروا يقولولك حاجه».

وأضافت «جميلة الرواشدة»: «لما أنت فاشل.. لماذا تتمسك في الحكم.. هذا اعترفاتك أمام الجمهور.. من الذي يجبرك؟».

واتفق معها «ياسر»، حين كتب: «ولما مش قادر تقدم حاجة للشعب.. اية اللى مقعدك فيها.. امشي.. مش قد الشيلة سيبها.. مش دا كلام الإعلام للرئيس مرسي اللى عملتوا عليه مؤامرات وحرب إعلامية».

وتابعت «ندى عبد الحي»: «انت قادر بس توهم شعبك بمشاريعك الفاشلة.. قادر تجوع شعبك بانعدام الجنية وارتفاع الاسعار.. قادر على إرعاب شعبك وعدم الآمان لهم في وطنهم.. للأسف انت قادر على كل شيئ سيئ فقط».

أما الدكتور «يحيى القزاز» الأكاديمي بجامعة حلوان، فقال: «أخلاقيًا ووطنيًا واحترامًا للذات.. كل من خرج فى 30 يونيه/ حزيران 2013 ضد د. محمد مرسي بشبهة التفريط في التراب المصري وأخونة الدولة وسوء الإدارة، عليه بأن يخرج اليوم قبل غد ضد السيسي»

ولفت إلى أن «الشبهات عند حكم مرسى صارت حقائق في النظام الحالي»، حسب قوله.

وتابعت «هبة حسن»: «زمن الرويبضة يتحدث في سنن الرسول.. إن الله لن ينصر الظلم وأنت للظلم عنوان.. سيخزيك الله.. الله يمهل ولا يهمل».

بينما كتب «سعيد محمود»: «لا تدعي الشرف فالشريف لا يقتل ولا يهتك أعراض النساء ولا يخون.. مستحيل ترفع راية البلد وأنت فيها قاتل فاشل ظالم.. كيف ترفع راية بلد وفيها بلحة».