مصر.. اعتقال أحد مؤسسي صفحة «ثورة الإنترنت» بعد نشر وثائق تدين الدولة

http://thenewkhalij.news/ar/node/66400

ألقت أجهزة الأمن الوطني (أمن الدولة) المصرية القبض على «أحمد عبدالنبي» أحد مؤسسي صفحة «ثورة الإنترنت»، أمس الجمعة، حسبما أعلنت الصفحة.

وقالت الصفحة إنه تم القبض علي «عبدالنبي» أحد مؤسسي ثورة الإنترنت من قبل الأمن الوطني بعد أن قام بعمل سلسلة لفضح وثائق تدين الدولة بأكملها في حجب خدمات Voip ومحاولة مراقبتها واستخدام أجهزة DPI.

وكانت الصفحة قد نشرت عددا من الوثائق تخص الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وذلك قبل ساعات معدودة من القبض علي «عبدالنبي»، وكانت الوثائق خاصة بمحاولات حجب الاتصالات التي تتم عبر تطبيقات الهواتف المحمولة، وإخضاعها لإشراف الدولة.

وكانت الصفحة قد عرضت ضمن المستندات المنشورة دراسة أجراها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، تستخلص توصيات بالطلب من مطوري تطبيقات الاتصالات السماح للجهاز بالحصول على فك لشفرات الاتصالات، والسماح له بتطبيق قواعده الخاصة على الاتصالات التي تتم عبر هذه التطبيقات، أو منع عملها في مصر.

كما نشرت الصفحة وثائق أخرى، قالت إنها محضر اجتماع عقد في الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أوضح إمكانية تعامل شركات الاتصالات مع عدد من التطبيقات البسيطة، غير أنها تعجز عن التعامل مع مستخدمي خاصيتي الـ«بروكسي» و«في بي إن».

واستعرض الاجتماع تجربة دولة الإمارات التي وضعت قاعدة قانونية بضرورة أن يقوم كل مستخدمي «في بي إن» بإبلاغ شركات الاتصالات عن ذلك وإلا فإنه يعد انتهاكا قانونيا.

وخلال الشهور القليلة الماضية أبلغ عدد كبير من مستخدمي تطبيقات «سيجنال» و«فيس تايم» وعدد آخر من تطبيقات الاتصال، عن تعطل عمل الخدمة في مصر، الأمر الذي أكدته الشركة المطورة لأحد التطبيقات، قائلة إن الحكومة المصرية استطاعت اعتراض الخدمة وتجميدها، غير أن الشركة استطاعت تجاوز هذا الاعتراض وعاودت العمل.

تجدر الإشارة إلى أن خدمة VOIP هي اختصارا للعبارة الإنجليزية Voice Over Internet Protocol، أي تقنية نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت، هو وسيلة لربط المحادثات الصوتية عبر الإنترنت أو عبر أي شبكة تستخدم بروتوكول الإنترنت، ومن أشهر التطبيقات التي تعمل بهذه التقنية تطبيقات «الماسنجر» و«الفايبر» و«واتس آب» و«سكايب».