مصر ترضخ لروسيا وأمريكا وتتراجع عن نسبة «الأرغوت» في القمح

رضخت الحكومة المصرية، للضغوط الأمريكية والروسية، وقررت التراجع عن قرار صادر لوزير الزراعة عصام فايد، بمنع استيراد القمح في حال إصابته بأي نسبة من فطر «أرغوت».

ونقلت صحيفة «الأهرام» عن الدكتور «عصام فايد» وزير الزراعة واستصلاح الأراضى خلال مؤتمر صحفى عُقد بمقر مجلس الوزراء، الأربعاء، قوله إن اجتماع الحكومة تم خلاله الموافقة على الرجوع للقرار القديم، والذى يقضى بالسماح بدخول أقماح، طبقا للمواصفات القياسية العالمية وهى 0.05%.

وقالت الحكومة، أن سياسة عدم السماح بأي نسبة «إرغوت» أدت إلى توقف شحن 540 ألف طن من القمح.

وقالت مصادر، أن الضغوط الأمريكية والروسية الأخيرة تسببت في رجوع مصر بالقرار، بعد أن هددت روسيا بوقف استيراد الموالح المصرية، تنفيذا لمبدأ المعاملة بالمثل، والحملة التى شنتها مؤخرا أمريكا على المنتجات المصرية الغذائية والمصدرة إليها وعلى رأسها الفراولة.

ومن جانبه، قال الدكتور «أحمد عماد» وزير الصحة، إن القمح المستورد يخضع لعملية تنقية على أعلى مستوى بما يؤكد خلو القمح من فطر «الأرغوت» نهائيًا، بنسبة 0%.

وأضاف وزير الصحة، في المؤتمر الصحفي، أنه ليس صحيحًا أن القمح المستورد يؤثر علي صحة الإنسان، مؤكدًا أن القمح يتعرض للفلاتر المغناطيسية والغربلة ثم الغسيل والتجفيف قبل الطحن وتحويله إلي دقيق.

وفطر «الإرغوت» شائع فى الحبوب، خاصة القمح، وهو عبارة عن أجسام حجرية تكون على حبوب القمح، وشكلها يشبه «الطينة الزراعية».

الفطر يقوم بإفراز مادة الكالويد (إرجوتامين) والتى تسبب مرض «الإرجروتيزم»، والذى يسبب بعض الاضطرابات العصبية لدى الرجال والإجهاض المتكرر لدى النساء.

وتتصدر مصر قائمة مستوردي القمح الروسي، فحسب بيانات نشرتها وزارة الزراعة الروسية، مارس الماضي، القاهرة استوردت من موسكو حوالي 4.9 مليون طن من القمح في الفترة الممتدة من يوليو 2015 إلى فبراير/ شباط الماضي.

المصدر | الخليج الجديد