مصر توقف التعامل مع متحف أمريكي باع آثارا فرعونية بالمزاد

قررت وزارة الآثار المصرية منع التعامل مع متحف «توليدو» للفن بولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت وزارة الآثار، في بيان اليوم الاثنين، إن القرار جاء «بعد التصرف غير اللائق الذي قام به المتحف والذي يخالف ميثاق شرف منظمة المتاحف العالمية حيث باع عدداً من الآثار المصرية والقبرصية والإيطالية بمزادين أقامتهما صالة مزادات كريستي منذ أيام».

وبحسب البيان فقد أعلن متحف «توليدو» قيامه ببيع بعض مقتنياته من ضمنها قطع أثرية تنتمي للحضارة المصرية القديمة، وذلك خلال مزادين يومي 19 و25 من شهر أكتوبر/تشربن أول الجاري.

ونقل البيان عن «شعبان عبد الجواد» المشرف العام على إدارة الآثار المستردة قوله إن الوزارة لن تتعاون أو تتعامل مع متحف «توليدو» أو أي فرد من العاملين به أو من بعثاته بعد أن أخل ببنود ميثاق شرف المتاحف العالمية.

وأشار «عبد الجواد» إلى أن المساعي مازالت قائمة لوقف عملية البيع واسترداد الآثار المصرية عبر القنوات الدبلوماسية، موضحا أن الوزارة خاطبت مدير عام كل من منظمة اليونسكو والمجلس الدولي للمتاحف (الايكوم) ونسقت مع وزارة الخارجية لمخاطبة السفارة المصرية بالولايات المتحدة الأمريكية لإيقاف عملية البيع.

وشهدت عمليات نهب وتدمير الآثار المصرية زيادة مطردة منذ عام 2011 بسبب اضطرابات سياسية وانفلات أمني.

وأبرمت وزارة الآثار -العام الماضي- عددا من الاتفاقيات الثنائية مع عدة دول يتم بمقتضاها استرداد أي قطعة أثرية تنجح مصر في إثبات ملكيتها لها باعتبارها تمثل جزءا من حضارتها وتاريخها.

المصدر | متابعات