مصر.. مسلحون مجهولون يقتلون سيدة ويختطفون زوجها ونجليها غرب «رفح»

اختطف مسلحون مجهولون، رجلا ونجليه بعدما قتلوا زوجته، غرب مدينة «رفح» الحدودية، بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر.

وقالت صفحة «سيناء24»، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الاثنين، «مسلحون قتلوا سيدة من عائلة العيسوي، واختطفوا زوجها وأبنائها الاثنين، أحمد 22 سنة، ومحمد 18 سنة، من منطقة ياميت غرب مدينة رفح الحدودية».

وأضافت الصفحة، أن «الزوجة وتدعى (حنان) 50 عاما تشبثت بزوجها فقام أحدهم بإطلاق النار عليها فأرداها قتيلة، وغادروا المكان».

ولم يتبن أي تنظيم العملية، وسط ترجيحات بوقوف «تنظيم الدولة» خلف عملية الاختطاف، كما لم يصدر عن السلطات الرسمية أي بيان بشأن الواقعة.

وقتل 6 أشخاص إثر اشتباكات قبلية مع «تنظيم الدولة»، في سيناء، شمال شرقي مصر، الجمعة الماضي، في مؤشر قوي على تفاقم الصدامات بين التنظيم وقبائل سيناء، المدعومة من قبل الجيش المصري.

ويعني تحول المواجهة بسيناء من الجيش والشرطة مع المسلحين، إلى مواجهة بين القبائل مع المسلحين، تكرار سيناريو العراق، عبر استنساخ ظاهرة «الصحوات» التي تشكلت لمساندة السلطات، ضد جماعات متشددة.

ونشر أفراد من قبيلة «الترابين» فيديو يكشف قيامهم بحرق قيادي بالتنظيم، متوعدين بحرق باقي زملائه وقتلهم ردا على تهديد التنظيم للقبيلة قبل أيام بحجة تعاونها مع الجيش والشرطة ضدهم.

ودعت «الترابين»، قبائل سيناء، إلى «التوحد للقضاء على تنظيم داعش». وهددت عناصره بـ«القتل إن لم يسلموا أنفسهم لهم».

وقالت «الترابين»، في بيانها إنه «حان الوقت للوقوف صفا واحدا أمام هذا التنظيم الفاشي الذي لا يرحم شيخا ولا شابا».

وتنشط في سيناء، عدة تنظيمات أبرزها «أنصار بيت المقدس»، الذي أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، مبايعة «تنظيم الدولة»، وغيّر اسمه لاحقاً إلى «ولاية سيناء».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات