«معنف دارين» يحتجز ابنيه من طليقته السعودية والأخيرة تطالب الجهات المسؤولة بالتحرك

فيما أثارت مقاطع تعذيب وتعنيف الطفلة «دارين» من قبل والدها الرأي العام أخيرا، وتدخلت معها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لإعادتها لوالدتها، عاد والدها واحتجز أخويها من طليقته السعودية «5 و6 أعوام»، بعد أن أخذهما في زيارته المستحقة بموجب حكم محكمة الأحوال الشخصية القاضي برؤيته لهما مرة كل أسبوعين ورفض إعادتهما لأمهما منذ نحو أسبوعين.

وأوضحت والدة الطفلين لصحيفة «مكة»، أنها تقدمت ببلاغ رسمي عن احتجاز الطفلين -تحتفظ الصحيفة بصورة منه- وأنها إلى ساعة كتابة الخبر لم تعثر عليهما، مطالبة بضرورة إعادتهما لحضانتها.

وأبانت أنها سلمت طليقها ابنيهما في 23 مارس/آذار الماضي بموجب الحكم ولم يعدهما إلى تاريخه، معبرة عن خشيتها أن يلاقي طفلاها مصير أختهما «دارين» من طليقته السورية، خاصة وأنها ليست المرة الأولى التي يأخذ فيها الطفلين ولا يرجعهما، حيث سبق وأخذهما لمدة 6 أشهر في قضية سجلت حينها في شرطة الكعكية قبل أن تعثر عليهما السلطات في منزل جدهما.

وناشدت الجهات المسؤولة بالتحرك لإحضار الطفلين وتسليمهما، وإسقاط حق والدهما القضائي في رؤيتهما مرة كل أسبوعين، مؤكدة أن لديها أدلة عن تعذيب سابق لهما سلمتها للجهات المسؤولة وهو ما يسقط حقه الشرعي في الرؤية، خوفا من التداعيات الصحية والنفسية عليهما.

وزادت: «أخشى أن يؤثر انقطاعهما عن الدراسة على مستواهما الدراسي وأن يفوتهما الكثير، مشيرة إلى أن والدهما لا يتورع عن ارتكاب أي سلوك سلبي وهو ما يؤثر على سلوكيات ومستقبل الأطفال وهم في سن أحوج لحنان الأمومة، خاصة أن لديه قضية شغلت الرأي العام بتعنيف طفلته ذات الأربعة أشهر».

المصدر | مكة