مغربي ينفذ هروبا دراميا من سجن بلجيكي

تناقلت وسائل إعلام بلجيكية، خبر فرار سجين بطريقة وصفتها بالمثيرة، من سجن لانتان الحصين، أكبر سجون بلجيكا.

وقالت وسائل الإعلام ذاتها، إن السجين المغربي «مصطفى يكن»، المسجل خطر، استعان بشركاء مسلحين من خارج السجن، قدرت الشرطة عددهم بـ3، بناء على الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة، إضافة إلى مساعدة زملائه من داخل السجن، لافتة إلى أنه استعان أيضا بـ3 سيارات ودراجة نارية، لتنفيذ العملية.

وأضاف وسائل الإعلام أن الساعة كانت تشير إلى الثالثة والنصف من يوم الأحد، حيث اشتعلت النيران في سيارة خارج أسوار السجن لاعتراض طريق سيارات الشرطة، كما تم إحراق دراجة نارية لاعتراض الراجلين، وفي الوقت نفسه اندلعت مشاجرة داخل السجن لشغل الحراس، فسارع «يكن» إلى القفز على أسطح البنايات، وكان شركاؤه ينتظرونه خارج السور حاملين سلما، بعدما أحدثوا فجوة في السياج الحديدي، ثم فر الجميع في سيارة ثانية تم إحراقها بعد ذلك.

وأوضحت أن منفذي العملية استعملوا مركبة ثالثة للاختفاء لم يتم التوصل إلى أي معلومات حولها حتى الساعة، مشيرة إلى أن نجاح عملية الهروب -وهي الثانية له- كان نتيجة تخطيط وتنفيذ محكمين.

وأصدرت الشرطة الفدرالية البلجيكية مذكرة بحث دولية بأمر من النيابة العامة بمدينة لييج، مسقط رأس السجين، خصوصا أن سجن لانتان قريب من الحدود مع هولندا وألمانيا، كما نشرت صورة السجين الهارب وأوصافه في كل أنحاء البلاد، وخصصت رقما مجانيا للإبلاغ عنه.

يذكر أن «مصطفى يكن» البالغ من العمر 30 عاما، له 5 سوابق في مجال السرقة بالعنف، وكذا السطو المسلح، وكان من المفروض أن يقضي 10 سنوات خلف القضبان تنفيذا للحكم الذي صدر في حقه سنة 2009، بعدما سطا على أحد البنوك خلال فترة إطلاق سراحه المؤقت من تهمة سابقة.

المصدر | متابعات