مفتي السعودية: نقدر حكمة شيخ الأزهر وجهوده في نصرة قضايا الأمة

أعرب مفتي السعودية الشيخ «عبد العزيز آل الشيخ» عن تقديره الشديد وعلماء المملكة لحكمة الشيخ الدكتور «أحمد الطيب»، شيخ الأزهر الشريف، وجهوده في نصرة قضايا الأمة الإسلامية

جاء ذلك خلال لقاء وفد من الأزهر الشريف، أمس الأحد، الشيخ «عبد العزيز آل الشيخ»، وعدد من أعضاء هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، في العاصمة السعودية الرياض، وهو الاجتماع الأول للجنة التنسيقية المشتركة بين الأزهر ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية لتنسيق الجهود لمواجهة الفكر المتطرف.

فمن جانبه، رحب مفتي المملكة بزيارة وفد الأزهر الشريف للمملكة، مؤكدًا حرص علماء السعودية على التعاون مع الأزهر الذي يتجاوز تاريخه الألف عام، وتنسيق الجهود في مواجهة الفكر المتطرف، بحسب صحيفة «الشروق» المصرية.

وأعرب «آل الشيخ» عن تقديره الشديد وعلماء المملكة لحكمة الشيخ الدكتور «أحمد الطيب»، شيخ الأزهر الشريف، وجهوده في نصرة قضايا الأمة الإسلامية، وحرصه على مواجهة محاولات تقسيم المسلمين وبث الفتنة بينهم.

وأكد «آل الشيخ» أن العلاقة بين علماء المملكة وعلماء الأزهر الشريف تاريخية وقديمة، موضحًا أن أنهما يمثلان قوة كبرى في مواجهة الأفكار الضالة والمتطرفة.

من جهته أكد الدكتور «عباس شومان» وكيل الأزهر، خلال اللقاء، قوة ومتانة العلاقات التاريخية بين الشعبين المصري والسعودي، وكذلك بين علماء الأزهر والمملكة العربية السعودية، مشددًا على أن منهج الإمام الأكبر ورسالته الكبرى هي وحدة المسلمين في مواجهة الأخطار المحدقة بالأمة ومواصلة تنسيق الجهود بين الأزهر وعلماء المملكة في خدمة قضايا الأمة ومواجهة التطرف والإرهاب.

يأتي ذلك بعد أيام من اتهام الدكتور «أحمد كريمة»، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، الوهابية بتحريف النصوص القرآنية وبتكفير جميع المسلمين وكذلك تكفير العقيدة الأشعرية والأزهر نفسه وبالاستهانة بزيارة قبر النبي (ص) وتدمير معالم أهل البيت.

وفي حوار مع صحيفة «فيتو»، المحلية المصرية قال «كريمة»، إن «الوهابية حرفت النصوص القرآنية حيث ابتدع ابن تيمية بعد وفاة النبى بـ700سنة التقسيم الثلاثى وهذا ليس من القرآن والسنة، وابن القيم له قصيدة اسمها النونية وكلها تجسيد لله كما أسكنوا الله عز وجل السماء، وابن باز قال إن من اعتقد أن الله ليس له مكان ولا زمان مثل الأشعرى فهو ضال وكافر وهو بذلك يكفر الأزهر نفسه وهذا أمر محير».

وأضاف: «الوهابية فتحت نيران الحقد والغل على الأزهر وشيخة وعلى المؤتمر إلا أن الأزهر تراجع أمامهم بل إن أي نقد للتيار السلفى يتصدى له الأزهر بالتهديد والوعيد، والمفاجأة أن شيخ الأزهر يعرف أن الوهابية تكفر العقيدة الأشعرية، وأقول إننا لا ينبغى أن نرضى أحدا في الخليج أو غيره على حساب الإسلام فهم يستهينون بزيارة قبر النبى ويدمرون معالم أهل البيت والدكتور محمد عبد الله كامل كشف ذلك».

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات