مقبرة لسترات نجاة للاجئين سوريين في بريطانيا

نشرت CNN تقريرا عن سترات النجاة التي كان يرتديها من هاجروا إلى الجزر اليونانية ولقوا حتفهم أثناء محاولة دخولهم أوروبا، وأقامت بريطانيا قبرة لهذه السترات.

وأشار التقرير إلى أن «2500 سترة نجاة .. 625 منها تعود لأطفال»، مشيرا إلى أن «كل من هذه السترات تمثل حالة وفاة في البحر المتوسط.. كل واحد من هؤلاء الأشخاص قام برحلة من تركيا إلى الجزر اليونانية. رحلة لا تزال مستمرة بشكل يومي حتى الآن».

«أحمد» البالغ من العمر 26 عاما قام بالرحلة من حلب إلى المملكة المتحدة، كابوس يتذكره بشكل تام.

وقال «أحمد»: «آخر مرة ارتديت فيها سترة نجاة كانت في رحلة العبور من تركيا إلى اليونان.. كنت مع مهرب واتفقنا أن نكون على قارب.. كنا ثمانية وثمانين شخصاً نصفهم من النساء والأطفال.»

أما «جافيد إبراهيم» أحد منتسبي «أطباء بلا حدود» فقال: «سياسة إغلاق الحدود وتشييد الأسيجة يخلق وضعا يصعب فيه على الناس طلب اللجوء، إنه خطر والناس يموتون.. وأعداد الذين قضوا في المتوسط حتى هذا الوقت من العام الحالي أكثر من أعداد الذين فارقوا الحياة العام الماضي، لذا فإن السياسات التي تتبعها الدول في بريطانيا والعالم يجعل طلب اللجوء صعباً بطريقة آمنة».

ولفت التقرير إلى أن «ما يحاول المنظمون القيام به هو تسليط الضوء على أزمة اللاجئين، على أمل أن القادة الذين يجتمعون في نيويورك حاليا سيجدون حلا للأزمة التي أودت بحياة 300 ألف شخص بحسب المنظمة الدولية للهجرة».

المصدر | الخليج الجديد