مقتل وإصابة العشرات في انفجار سيارة مفخخة جنوب شرقي تركيا

قالت مصادر طبية تركية إن 11 شخصا قتلوا وأصيب 78 آخرون اليوم الجمعة بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من مبنى لشرطة مكافحة الشغب، في قضاء «جيزرة» بولاية شرناق جنوب شرقي تركيا.

وقالت مصادر أمنية لوكالة «الأناضول»، إن السيارة انفجرت عند نقطة للشرطة تبعد 50 مترا عن مبنى قوات مكافحة الشغب، على الطريق بين شرناق وجيزرة.

وأشارت إلى أن المبنى تعرض لأضرار كبيرة، في وقت نقل فيه المصابون على الفور إلى مستشفى جيزرة الحكومي، معربة عن اعتقادها أن عناصر من منظمة «بي كا كا» هي من نفذت الهجوم.

ونقل التلفزيون التركي عن وزارة الصحة قولها إنها أرسلت سيارتي إسعاف ومروحتين إلى المكان.

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من بدء القوات التركية حملة غير مسبوقة في سوريا المجاورة، تستهدف قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا وتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان تفجيرا استهدف حفل زفاف بصالة أفراح في ولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، قبل أيام، راح ضحيته 54 قتيلا.

وحتى الساعة ظهيرة اليوم (ت.غ)، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن الرئيس التركي رجح أن يكون تنظيم «الدولة الإسلامية» هو من قام بالتفجير.

وتعرضت تركيا لهجمات عدة خلال العام الماضي، وبينما تبنى المتمردون الأكراد المسؤولية عن بعضها، نفذ الهجمات الأعنف تنظيم «الدولة الإسلامية».

وأسفر هجوم مطار اسطنبول الذي نفذه مسلحو «الدولة الإسلامية» في يونيو/ حزيران الماضي عن مقتل نحو 40 شخصا.

ومني التنظيم في الآونة الأخيرة بخسائر على الأرض في شمالي سوريا حيث نجحت قوات كردية في طرد مسلحيه من مدينة منبج الحيوية.

المصدر | الخليج الجديد