مقتل 20 حوثيا و3 من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية باشتباكات بين الطرفين

قتل 20 حوثيا و3 من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، الثلاثاء، في اشتباكات بين الطرفين، وسط البلاد.

وقال العقيد الركن، «منصور الحساني»، المتحدث باسم المجلس العسكري التابع للجيش اليمني إن «20 مسلحا من وقتلوا بينهم قائد ميداني يدعى أبو بسام، وأصيب عدد آخر بمعارك اندلعت مع القوات الحكومية في عدة أحياء بمدينة تعز».

وأشار إلى أن المعارك أسفرت أيضا عن مقتل ثلاثة من عناصر الجيش و«المقاومة الشعبية»، الموالية للحكومة، إضافة لإصابة 6 آخرين بجروح.

وذكر أن القوات الحكومية تمكنت من تحرير عدة مواقع في أحياء «ثعبات»، و«الجحملية»، و«الدعوة»، و«صالة» في تعز، إضافة إلى إحكام السيطرة على عدد من المنازل التي كان قناصة الحوثيين يتمركزون فيها.

وأوضح أن المعارك بين الطرفين ما زالت مستمرة حتى الآن.

وتشهد عدة محافظات يمنية، بينها مناطق في تعز ، حربا منذ قرابة عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة.

وتشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني، 80% من السكان، بحاجة إلى مساعدات، وأسفر النزاع عن مقتل أكثر من 7 آلاف شخص ، وإصابة أكثرمن 36 ألف آخرين، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فضلاً عن نزوح أكثر من 3 ملايين يمني في الداخل.

ومنذ أواخر مارس/آذار 2015، تقود السعودية تحالفا عربيا في اليمن يهدف إلى إعادة سيطرة الحكومة الشرعية والرئيس اليمني، «عبد ربه منصور هادي»، على مقاليد الحكم في البلاد، وإنهاء انقلاب نفذته ميلشيات موالية لجماعة الحوثي والرئيس اليمني المخلوع، «علي عبد الله صالح».

وتمكن التحالف في تحقيق بعض الانتصارات على الأرض من خلال مساندة قوات من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، لكنه يواجه انتقادات حقوقية متزايدة بشأن هجمات طالت مدنيين، كما مني بخسائر كبيرة في قواته.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول