مكتب مكافحة التمييز بألمانيا: المحجبات يتعرضن للتمييز في مختلف مجالات الحياة

صرحت مديرة مكتب مكافحة التمييز التابع للحكومة الألمانية «كريستيانه لودرز»، إن الفتيات والسيدات المحجبات تتعرضن للتمييز في مجالات مختلفة من الحياة.

وفي حديثها لوكالة أنباء الأناضول، أوضحت «لودرز»، أن المكتب تلقى 21 ألف شكوى تعرض أصحابها للتمييز، بينها شكاوي أكثر من 300 محجبة منذ 2006. وأكدت أن الأرقام المذكورة لشكاوي التعرض للتمييز لا تعكس العدد الحقيقي، مشيرة إلى صمت عدد كبير من الأشخاص المعرضين للتمييز، أو عدم معرفتهم الجهة التي يمكن أن يحصلوا على الدعم منها.

وأضافت المسؤولة أن: «المحجبات المسلمات يتعرضن لأشكال مختلفة من التمييز، حيث تشرح لنا الضحايا تعرضهن للتمييز في مجالات مختلفة منها خلال التقدم بطلبات العمل أو التمرين، أو خلال البحث عن سكن أو في صالات الرياضة».

وأشارت إلى أنه لا توجد مبررات لعدم قبول أصحاب العمل للمحجبات، أو عدم منحهن فرصة للتمرين عندهم. موجهة انتقادات لقرار محكمة العدل الأوروبية بشأن الحجاب، ومعربة عن أملها في عدم تطبيق أرباب العمل له.

جدير بالذكر أنه في منتصف مارس/آذار الماضي، أجازت محكمة العدل الأوروبية، للمدراء وأصحاب الشركات، حظر ارتداء الحجاب على الموظفات، وغيره من الرموز الدينية، في أماكن العمل.

واعتبرت المحكمة في قرارها المذكور أن «حظر أصحاب العمل على موظفيهم ارتداء الرموز السياسية والفلسفية والدينية الواضحة في مكان العمل بناء على القواعد الداخلية للمكان، لا يشكل تمييزا».

المصدر | الخليج الجديد + وكالة أنباء الأناضول