ملوحا بالفيتو.. «بوتين»: قرار فرض عقوبات على نظام «الأسد» غير ملائم

لوحت روسيا الثلاثاء باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع فرض عقوبات على النظام السوري ينظر فيه مجلس الأمن مساء اليوم.

وقال الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» اليوم الثلاثاء إن مشروع القرار المطروح بمجلس الأمن لفرض عقوبات على النظام السوري بسبب استخدامه المزعوم للأسلحة الكيماوية غير ملائم.”

وأضاف في مؤتمر صحفي في بشكك عاصمة قرغيزستان بعد لقاء نظيره القرغيزي «ألمظ بك أتامباييف» «أعتقد أنه غير ملائم على الإطلاق، وسيقوض الثقة في عملية التفاوض. روسيا لن تدعم أي عقوبات جديدة على القيادة السورية».

وفي نفس السياق، قال «جينادي جاتيلوف» نائب وزير الخارجية الروسي الثلاثاء إن طرح القوى الكبرى لمشروع قرار بمجلس الأمن لفرض عقوبات على النظام السوري، بسبب الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيمياوية سيكون له أثر سلبي على محادثات السلام المنعقدة في جنيف.

وأضاف للصحفيين «سيكون له أثر عكسي. المناخ سيكون سلبيا ليس لأننا سنستخدم الفيتو، ولكن لطرح هذا المشروع».

وكانت روسيا توعدت قبل أيام باستخدام الفيتو ضد مشروع القرار، لتكون بذلك المرة السابعة التي تلجأ فيها موسكو إلى حق النقض لحماية حليفتها دمشق.

وأبلغ «فلاديمير سافرونكوف» نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة الصحفيين يوم الجمعة الماضي أن موسكو ستستخدم الفيتو لمنع صدور القرار.

محاسبة مسؤولون سوريون

وسيصوت مجلس الأمن اليوم على مشروع قرار صاغته فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة لحظر إمداد الحكومة السورية بالطائرات الهليكوبتر ووضع قادة عسكريين سوريين على القائمة السوداء.

وتهدف مسودة القرار إلى تشكيل لجنة عقوبات من الخبراء، لفرض نظام عقوبات ومحاسبة المسؤولين عن إنتاج الأسلحة الكيميائية في سوريا.

كما ستفرض مسودة القرار إذا تم تبنيها عقوبات أيضا على عدد من الشخصيات والكيانات المرتبطة بالنظام السوري واستخدامه للأسلحة الكيميائية وخاصة في الحالات التي أثبتتها الآلية المشتركة للتحقيق.

يذكر أن هذه المسودة ليست بالجديدة، فقد قدمت في شهر ديسمبر/كانون أول الماضي، وبعد عدة جولات من المفاوضات خلال الشهرين الماضيين، وضعت المسودة باللون الأزرق ليلة الجمعية الماضية للتصويت عليها بداية هذا الأسبوع.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات