مندوبون في «أوبك»: تمديد خفض الإنتاج 9 أشهر «الأرجح»

كشف 4 مندوبين فى «أوبك»، إنه من المرجح أن تتفق المنظمة على تمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر أخرى حتى مارس/أذار 2018، وذلك عندما تعقد اجتماعها المقرر فى فيينا اليوم الخميس.

وقال مندوب واحد، إن تمديد الخفض لاثنى عشر شهرا ما زال خيارا مطروحا.

وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في فيينا يوم الخميس للنظر في تمديد اتفاق جرى إبرامه في ديسمبر كانون الأول والذي اتفقت بموجبه أوبك و11 من المنتجين غير الأعضاء بالمنظمة على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الأول من 2017.

وتتوقع السوق تمديدا لتسعة أشهر كتصور أساسي بعد أن قالت السعودية العضو البارز في أوبك وروسيا أكبر المنتجين المستقلين هذا الشهر إنهما تؤيدان مثل هذه الخطوة.

وأشارت الكويت، حليف السعودية، يوم الأربعاء إلى أن أوبك قد تبحث تعميق التخفيضات، وهو ما قد يمثل مفاجأة إيجابية للمراهنين على ارتفاع الأسعار في السوق، لكن الآمال تبددت سريعا بعد أن أوصت لجنة رئيسية بإبقاء التخفيضات دون تغيير.

وساهمت تخفيضات أوبك في عودة أسعار النفط للصعود فوق 50 دولارا للبرميل هذا العام مما أعطى دفعة مالية للمنتجين الذين يعتمد الكثير منهم بقوة على إيرادات الطاقة واضطروا إلى السحب من احتياطيات النقد الأجنبي لسد فجوات في موازناتهم.

وأجبر هبوط أسعار النفط في السابق، والذي بدأ في 2014، روسيا والسعودية على خفض الانفاق وأدى إلى اضطرابات في بعض الدول المنتجة بما في ذلك فنزويلا ونيجيريا.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز