منذ 9 أيام.. الشرطة البريطانية تحتجز مبتعثا سعوديا اتهمته زوجته باغتصابها

صرحت مصادر مطلعة بأن سفارة المملكة العربية السعودية في لندن وكلت إحدى المحاميات للدفاع عن مبتعث سعودي محتجز من قبل الشرطة البريطانية منذ 9 أيام على خلفية بلاغ من زوجته تتهمه بالاعتداء والتهديد بالقتل والاغتصاب.

ونقلت صحيفة «الوطن» عن المصادر أن السفارة تحاول إخراج المبتعث بكفالة لحين نظر القضية، بعد أن تمكنت من إسقاط عدد من التهم الموجهة إليه.

وتعود تفاصيل القضية، إلى أحد المبتعثين لدراسة الدكتوارة في الإعلام الرقمي، متزوج من ثلاث سيدات (سعوديتان، وثالثة من جنسية عربية ولديه منها 3 أطفال)، حيث بدأت الأزمة عندما أراد المبتعث الزواج من الثالثة، فاعترضت الزوجة الثانية صاحبة الجنسية العربية على الأمر.

أوضحت المصادر أنه عندما ذهبت الزوجة الثالثة (سعودية) لبريطانيا، فوجئت بها الزوجة الثانية، فاتصلت على زوجها وطلبت منه المجئ في حديقة عامة بمدينة هال.

وأشارت إلى أن مشادة كلامية حدثت بينهما، هربت على إثرها الزوجة الثانية من المكان فطاردها زوجها، وقامت إحدى زميلاتها بتصوير المطاردة، فيما اتصلت أخرى بالشرطة التي ألقت القبض على الزوج، ووجهت له تهما عدة من بينها الاغتصاب والتهديد بالقتل.

وقالت المصادر إن الزوجة الثانية تقدمت بطلب لجوء إلى الجهات البريطانية برفقة أطفالها الثلاثة، في حين ينتظر أن ينظر في القضية نهاية أبريل/نيسان الجاري.

وشهدت القضية تفاعلا إلكترونيا كبيرا تضامنا مع المبتعث من خلال أحد الوسوم للمطالبة برفع الظلم عنه، كما طلبت إحدى زوجتيه السعوديتين برفع الظلم عنه، لافتة إلى أن الاغتصاب جريمة خطيرة وحساسة في بريطانيا، وسيتم نظر القضية أمام المحكمة العليا، وأن مثل هذا الاتهام سهل وتلجأ إليه زوجات أحيانا لوضع أزواجهن وراء القضبان في الدولة الأوروبية.

المصدر | متابعات