منظمة دولية تطالب مصر بكشف مصير 4 فلسطينيين ينتمون إلى «حماس»

قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، الحقوقية الأمريكية، اليوم الخميس، في رسالة وجهتها إلى وزير الداخلية المصري «مجدي عبد الغفار»، إن على السلطات المصرية أن تكشف فورا عما إذا كانت تحتجز حاليا أو سابقا 4 رجال فلسطينيين من غزة ينتمون إلى حركة «حماس».

وكانت تقارير إعلامية تداولت صورا فوتوغرافية تظهر الرجال في مركز احتجاز بالقاهرة، يعتقد أهالي الرجال أنهم رهن الاحتجاز في مصر.

واتهمت المنظمة، في بيان لها، عبر موقعها الإلكتروني، السلطات المصرية، بإخفائهم قسريا، مطالبة القاهرة، بأن تنسب فورا اتهامات إلى الرجال إذا كانوا مشتبهين بنشاط إجرامي، وإلا فعليها الإفراج عنهم.

وقالت «سارة ليا ويتسن»، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في «هيومن رايتس ووتش»: إن «مرور 20 شهرا دون اتصال بالرجال المفقودين فيه شقاء ومعاناة للأهل والأصدقاء. على السلطات المصرية أن تتحلى بالصراحة وتكشف إن كان الفلسطينيون الأربعة المختفون من غزة رهن احتجازها».

الفلسطينيون المختفون هم (عبد الله أبو الجبين، 23 عاما، من مخيم جباليا للاجئين، وعبد الدايم أبو لبدة، 26 عاما، من مخيم البريج للاجئين، وحسين الزبدة، 29 عاما، من سكان الشيخ رضوان، وياسر زنون، 26 عاما من سكان مدينة رفح).

وقال الأهالي لـ «هيومن رايتس ووتش»، إنه يُزعم عبور الرجال من معبر رفح في 19 أغسطس/آب 2015 بشكل قانوني، واتصلوا بهم على الجانب المصري ذلك المساء، وفي وقت لاحق من الليلة نفسها استقلوا حافلة متجهة إلى مطار القاهرة الدولي عبورا بشبه جزيرة سيناء.

وأضافوا، أن الرجال كانوا يعتزمون الذهاب إلى تركيا، ليستكمل «الجبين» و«أبو لبدة» دراستهما ولينال «الزبدة» و«زنون» الرعاية الطبية. بعد مغادرة الحافلة رفح بـ 300 متر، أطلق 6 مسلحون في ثياب مدنية النار على الحافلة وأخذوا الرجال الأربعة عنوة، على حد قول ركاب آخرين في الحافلة للأهالي. لم تسمع عائلاتهم عنهم منذئذ.

ونشرت قناة «الجزيرة» صورة فوتوغرافية في أغسطس/آب 2016 تزعم أنها تُظهر رجلين منهم، هما أبو لبدة وزنون، جالسين في مركز احتجاز بالقاهرة. كما نشرت عدة مواقع إعلامية مقطع فيديو يُزعم إظهاره الرجلين في نفس منشأة الاحتجاز. يقول أهالي الرجلين إن الصور ومقطع الفيديو تُظهرهما بالفعل.

وقال مسؤولون بالأمن المصري ومصادر مقربة من حماس لـ «رويترز»، إن الرجال الأربعة أعضاء في جناح حماس المسلح.

وأكد مسؤول في حماس هو «صلاح بردويل»، أن مصر فرضت شروطا لإخلاء سبيل الرجال، تشمل حسب المزاعم تسليم عددا من المطلوبين للسلطات المصرية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات