«ميركل» تبحث مع «بن زايد» العلاقات الثنائية.. وتغادر إلى روسيا

بحثت المستشارة الألمانية «أنغيلا ميركل»، الإثنين، سبل تعزيز العلاقات مع الإمارات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خلال زيارتها لأبوظبي التي استمرت لساعات.

وخلال لقاء جمع «ميركل» بولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان»، استعرض الجانبان مجمل العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية والشراكات القائمة بين البلدين والسبل الكفيلة بتنميتها وتطويرها، بحسب «وام».

وأكد ولي عهد أبوظبي أن دولة الإمارات تعطي العلاقة مع ألمانيا «أهمية خاصة وتحرص على تطويرها وتعزيزها ودفعها إلى الأمام في المجالات كافة».

وعقب جلسة المباحثات، غادرت «ميركل» الإمارات، متجهة إلى روسيا.

وتبلغ الاستثمارات الألمانية في دولة الامارات نحو 2.4 مليار يورو.

كما أن الإمارات هي الشريك التجاري الأول لألمانيا في منطقة الخليج بمبادلات تقدر بنحو 16 مليار دولار سنويا.

وقبل الإمارت زارت «ميركل» السعودية، وأشرفت بعد لقاء مع الملك «سلمان بن عبد العزيز» على توقيع مذكرات تفاهم ومشاريع اتفاقات تعاون صناعي وتقني وأمني.

ومن المفترض أن تتجه «ميركل» عقب زيارتها لأبوظبي إلى منتجع سوتشي الروسي، الواقع على البحر الأسود، حيث ستعقد اجتماعا مع الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، الثلاثاء، تبحث خلاله العلاقات بين البلدين، وقضايا دولية ساخنة مثل محاربة الإرهاب والوضع في منطقة الشرق الأوسط، وتنفيذ اتفاقات مينسك الهادفة لتسوية الأزمة الأوكرانية.

وتشكل سلسلة اجتماعات المستشارة الألمانية جزءا من التحضير لاجتماع قمة «مجموعة العشرين»، الذي يضم قادة الدول الصناعية والناشئة الكبرى في العالم، والذي ستترأسه «ميركل» في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا في يوليو/تموز المقبل.