ناشط حقوقي: مصرع 5 طالبات بنيران الجيش المصري

قال ناشط حقوقي سيناوي، إن «قوات الجيش المصري ارتكبت جريمة جديدة على طريق اسكندرية-القاهرة الصحراوي، شمال البلاد، باستهداف سيارة كانت تقل 5 طالبات دون سابق إنذار».

وكتب «عيد المرزوقي» في تدوينة على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، يقول «جريمة جديدة للعسكر على طريق اسكندرية-القاهرة الصحراوي، مقتل الطالبة مها حمدي العزازي 22 عام في كمين للجيش بعد أن أطلق وابلا من النيران على سيارة بها 5 طالبات للاشتباه».

وأضاف «المرزوقي» أن الطالبات الخمس لقين مصرعهن مساء الجمعة الماضي، منهم الطالبة «مها حمدي ابنة الدكتور حمدي أحمد العزازي من مدينة العريش، طالبة في السنة النهائية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية».

ونشر والد الضحية «مها حمدي العزازي» تدوينة على صفحته بـ«فيسبوك» ، قال فيها « إنا لله وإنا إليه لراجعون.. مساء الأمس فقدت فلذة كبدى بنتى مها حمدى العزازى 22 سنة طالبة فى السنة النهائية كلية الاقتصاد والعلوم السياسية فى حادث إطلاق نار من الجيش المصرى فى طريق الاسكندرية القاهرة مما أدى الى حرق السيارة وبها خمس بنات.. احتسب ابنتى عند الله من الشهداء… نسألكم جميعا الدعاء لابنتى، ولا أراكم الله مكروه وإنا لله وإنا إليه لراجعون».

ولم يصدر المتحدث العسكري المصري بيانا حتى الآن، من شأنه تأكيد أو نفي الواقعة.

كانت قوات الجيش المصري، قامت بقتل شقيق الناشط الحقوقي السيناوي «عيد المرزوقي»، ‏ويدعى «عماد»، الذي كان معتقلا بسجن «العازولي» العسكري بالإسماعيلية، في 12 سبمبر/آيلول 2015، بحسب «العربي الجديد».‏

وأكد الناشط السيناوي عيد المرزوقي، في تصريحات صحفية وقتها، أن أسرته تسلمت جثمان أخيه من معسكر الجلاء ‏بالإسماعيلية بعد أن تمت تصفيته من قبل قوات الجيش، حسب قوله.‏

وتابع قائلاً: «إن ما حدث لأخي هو استمرار لمسلسل الانقلاب العسكري الدموي، الذي ينكل بأهل سيناء».‏

المصدر | الخليج الجديد