نهائي «دوري الأبطال».. لماذا يخشى «ريال مدريد» لقاء «يوفنتوس»؟

مع استعدادات «ريال مدريد» لنهائي «دوري الأبطال»، بدأت المخاوف من تكرار العديد من العوامل التاريخية التي ترجح كفة يوفنتوس لتحقيق لقب البطولة لكن فريق زيدان أثبت هذا الموسم قدرته على كسر العديد من القواعد التاريخية وبمواجهة التاريخ سيكون على الميرينغي التفكير بالعديد من العوامل التاريخية وهو ما تحدثت عنه الصحف الإسبانية ولخصته ببعض النقاط الهامة.

تكرار اللقب

كما يعرف الجميع لم يتمكن أحد من الفوز بلقبين متتاليين بالنظام الحديث للبطولة، فمنذ بدء تسمية دوري أبطال أوروبا عام 1992 حاولت 4 فرق الفوز بلقبين متتاليين أولهم كان ميلان الذي فاز بنهائي 1994\95 على برشلونة برباعية قبل أن يسقط بالموسم التالي أمام آياكس بركلات الترجيح.

المحاولة الثانية كانت لآياكس الذي سقط بالموسم التالي أمام يوفنتوس بركلات الترجيح ليحصل اليوفي بعد موسم على كسر القاعدة لكن دورتموند كان له رأي آخر بفوزه بثلاثة أهداف لهدف بنهائي 97 أما المحاولة الرابعة فكانت عن طريق مانشستر يونايتد الذي فاز بركلات الترجيح على تشيلسي 2008 قبل أن يخسر بهدفين من برشلونة في نهائي 2009.

بطل العالم

منذ بداية بطولة كأس العالم للأندية لم ينجح أي فريق بالفوز بلقب البطولة ومن ثم الفوز بلقب دوري الأبطال بذات الموسم.

اللاعب السابق

عانى ريال مدريد كثيراً أمام الفرق التي امتلكت نجوماً سابقين بصفوفه ويملك الميرينغي ذكرى قريبة حين قاد موراتا يوفنتوس للتأهل للنهائي على حساب الملكي بنصف نهائي موسم 2014\15 والآن يسعى هيغواين وخضيرة لقيادة السيدة العجوز من أجل تكريس العقدة.

رقم فردي

رغم فوز الميرينغي بـ11 لقب بدوري الأبطال إلا أن ريال مدريد لم يفُز ببطولة بعام رقمه فردي منذ عام 1959 فمنذ ذلك الوقت كانت كل ألقاب الميرينغي تأتي بسنوات زوجية “1966–1998–2000–2002- 2014–2016”

طرف إيطالي

منذ عام 1996 كتبت الأندية الإيطالية قاعدة جديدة فبكل 7 سنوات منذ ذلك التاريخ نجح الطليان بتحقيق اللقب كما حدث مع ميلان 2003 وإنتر 2010 فكل يتكرر ذلك عام 2017؟

لون القمصان

بسبب القواعد الإدارية للبطولة تُحسب المباراة على أرض يوفنتوس وبالتالي سيكون على ريال مدريد اللعب بالقميص الثالث ذو اللون البنفسجي وهذا الموسم لعب الميرينغي مرتين بهذا اللباس وخسر في المرتين .

المصدر | الخليج الجديد