نهائي «كأس قطر».. «كتيبة الجيش» تخطط للثلاثية و«الذيابة» تركض خلف اللقب الأول

يشهد استاد «جاسم بن حمد» مساء اليوم، نهائي النسخة الرابعة لـ«كأس قطر» لكرة القدم، وذلك حين يلتقي فريقي «السد» و«الجيش»، حيث يسعى «الجيش» إلى الفوز باللقب الثالث بعد نسختي عامي 2014، 2016، في حين يحاول «السد» الانضمام إلى قائمة الأبطال والتتويج باللقب الأول في تاريخه.

لقب أول

يعتمد «السد» في اللقاء على وجود عدد كبير من اللاعبين القادرين على صنع الفارق للذيابة مثل الاسباني تشافي، الذي سيحاول أن يقود فريقه إلى اللقب، بالإضافة إلى بقية لاعبي الفريق الذين سيبذلون قصارى جهدهم من أجل حسم المباراة والفوز بالبطولة للمرة الأولى وسيحاول الفريق الاستفادة من التوازن بين خطوطه الثلاثة.

الإنجاز الثالث

في المقابل يدخل لاعبو «الجيش» المباراة برغبة المحافظة على اللقب الذي فازوا به في الموسم الماضي.

ويتطلع لاعبو «الجيش» الى كتابة اسمهم بأحرف ذهبية في كأس قطر، والتي يشاركون بها للمرة الأخيرة تحت اسم «الجيش» بعد قرار الدمج مع «لخويا» من الموسم المقبل، لذلك فإن لاعبي «الجيش» سيتعاملون مع المباراة بكل قوة وجدية حتى يحققوا الفوز ويتوجوا باللقب للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخهم.

ونجح «الجيش» في تقديم عروض طيبة في الفترة الأخيرة وهو ما ساعده على تجاوز عقبة لخويا بطل الدوري في الدور نصف النهائي والتأهل إلى المباراة النهائية، وتضم تشكيلة «الجيش» عددا من اللاعبين أصحاب المستوى المتميز الذين سيحاولون فرض سيطرتهم وحسم المواجهة لمصلحتهم.

تكرار الانتصار.. ورد الاعتبار

لم يلتق الفريقان في مباراة نهائية لكأس قطر من قبل، ولكنهما التقيا في المواسم الثلاثة الماضية بالدور نصف النهائي، وكان التفوق خلال هذه المباريات لمصلحة «الجيش»، الذي نجح في عبور «السد» في المواجهات الثلاث ليكون تأهله إلى نهائي البطولة عبر بوابة الذيابة، لذلك سيحاول «الجيش» استمرار تفوقه أمام «السد» وتحقيق الفوز الرابع عليه في البطولة، في الوقت الذي سيحاول فيه «السد» إيقاف تفوق «الجيش» وإلحاق الخسارة الأولى به وتعويض هزائمه الثلاث السابقة عن طريق الانتصار والتتويج باللقب اليوم.

حلم تشافي وفيريرا

يتطلع البرتغالي فيريرا ـ مدرب «السد» ـ الذي لم يتمكن من حصد أي بطولة مع الفريق منذ أن تولى تدريبه في الموسم الماضي، إلى التتويج مع الفريق بأولى الألقاب.

وأعرب اللاعب الإسباني «تشافي هيرنانديز»، والمحترف ضمن صفوف «السد القطري»، إنَّه يطمح في تحقيق لقبه الأول مع الزعيم قبل مواجهة «الجيش» في نهائي كأس قطر .

وأضاف تشافي في تصريحات صحفية، أنَّ إضافة لقب قطري إلى سجله تأخر كثيرًا، و«أنا غاضب جدًا من ذلك».

وتابع: «كنا نحرز لقبًا في برشلونة كل عام تقريبًا عندما كنت لاعبًا في صفوفه. في موسمي الأول هنا في قطر لم نحرز أي لقب، والآن لدينا فرصة جيدة السبت لكي أحرز اللقب الأول».

وعن مستقبله أوضح: «أريد أن أواصل اللعب سنة أخرى على الأقل وبعد ذلك سأحصل على رخصة للتدريب في مدريد»، كاشفًا في الوقت ذاته عن مستقبله وهو الدخول في عالم التدريب.

واختتم تشافي حديثه: «أشعر أنني بحالة بدنية جيدة ولا زلت قادر على الاستمتاع كثيرًا على أرض الملعب».

المصدر | الخليج الجديد