«نيويورك تايمز»: «قيامة أرطغرل» يعكس إيمان تركيا بمهمتها في عالم اليوم

أوردت جريدة «نيويورك تايمز» الأمريكية مقالًا تناولت فيه الانتشار الواسع الذي حققته المسلسلات التركية، مُخصصة الحديث عن المسلسل الأكثر شهرة في الآونة الأخيرة «قيامة أرطغرل».

والمسلسل تم إنتاجه عام 2014 وخضع المشاركون فيه لدورات مكثفة في امتطاء الخيل ورماية السهام واستخدام السيف بشكل منتظم لمدة 3 أشهر، بإشراف أشهر المُدربين في تربية الخيل وفنون القتال في كازاخستان، خاصة أنه ممتليء بالإثارة والأحداث التي من شأنها جذب انتباه المشاهدين، بحسب «الأناضول».

وفاز «قيامة أرطغرل» بجائزة مهرجان (الفراشة) التركي كأفضل مسلسل لعام 2016، وعُرِضَ لموسمين كاملين على قناة «تي آر تي» التركية، ويتم الآن عرض موسمه الثالث، ودائماً ما يحتل أعلى نسب المشاهدة الأسبوعية والشهرية، بحسب «الأناضول».

وجاء مقال الجريدة الأمريكية الذي تناول المسلسل تحت عنوان: «ما الذي تريد أن تُخبرنا به المسلسلات التركية عن تركيا أردوغان؟».

وذكرت الجريدة أنّ أكثر من 150 مسلسلًا تم بيعه لـ 100 دولة في الشرق الأوسط، وأوروبا الشرقية، وأمريكا الجنوبية، وجنوب آسيا، منذ مجيء حزب «العدالة والتنمية» إلى الحكم عام 2002، بحسب مواقع.

وأوضحت أنّ قيمة الصادرات السنوية من المسلسلات التركية فقط، بلغت العام الماضي 300 مليون دولار.

ولفتت الجريدة إلى توافد السيّاح الكبير إلى مناطق ومواقع تصوير المسلسلات التي يشاهدونها عبر الشاشات، خلال زيارتهم إلى تركيا.

وأشارت إلى أنّ شعبية المسلسل لا تعكس بالضرورة صعود الأسلمة تحت قيادة «أردوغان»، بقدر ما تعكس طموحًا راسخًا لرفعة وقوة الأمة التركية ضد الأعداء.

وأضافت الجريدة أن مسلسلًا مثل «قيامة أرطغرل» يظهر بأنّ لدى تركيا مهمة فريدة عليها أن تؤديها، لكونها تؤمن بأنها وريثة الدولة العثمانية التي أسسها رجال أقوياء وحكماء.

وبلغت عدد مشاهدات المسلسل المُترجمة حتى قرابة منتصف مارس /أذار الماضي نحو 200 مليون مشاهدة، حيث تأتي السعودية على أكثر البلاد العربية بنسبة 600 ألف مشاهد؛ يليها الكويت بـ 400 ألف، ثم مصر الجزائر والمغرب وقطر، بحسب «الهاشمي».

وتدور أحداث مسلسل «قيامة أرطغرل» بين ولايتي حلب وأنطاكية في القرن الثالث عشر، في زمن الصراعات والنزاعات بين الإمبراطوريات في المنطقة، في وقت تزامن مع وصول دفعات جديدة من قبائل الأوغوز التركية (التركمان) إلى المنطقة.

ويستعرض المسلسل نزاع المغول والروم على المنطقة، حيث كان المسلمون يعانون الكثير من المشاكل في القرن الثالث عشر خاصة ضعف الخلافة العباسية، وكان العالم الإسلامي بانتظار قائد بطل، ليظهر «أرطغرل» متحدياً كل الظروف.

ويتناول المسلسل سيرة «أرطغرل بن سليمان شاه»، والد «عثمان الأول» مؤسس الدولة العثمانية، في سياق رحلة البحث عن قطعة أرض يستقر فيها مع قبيلته لإنهاء معاناتهم وتنقلاتهم، بعد مرحلة طويلة من الخطر وغياب الأمن والبحث وعدم الاستقرار.

وحاز المسلسل على إشادة من الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» في مقابلة تلفزيونية، قائلاً: إنه يحظى في الآونة الأخيرة باهتمام وإعجاب الجميع صغارًا وكبارًا، وأن أفراد أسرته أيضًا يتابعونه عن كثب، واصفا إياه بأنه بمثابة ردّ على أولئك الذين يستخفون بقدرات تركيا وشعبها.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات