هل تقف (إسرائيل) وراء عدم دعوة رئيس لبنان لحضور قمة «ترامب» بالرياض؟

لاشك أن عدم دعوة الرئيس اللبناني «ميشال عون» لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية المرتقبة في الرياض خلال زيارة الرئيس «دونالد ترامب»، أثار الكثير من التساؤلات.

وتبارى محللون لبنانيون في تفسير أسباب عدم دعوة «عون» لحضور تلك القمة، ولكن كان أبرز هذه التعليقات أو التحليلات ما صدر عن عضو «تكتل التغيير والإصلاح» النائب في البرلمان اللبناني «فادي الأعور».

وقال «الأعور» لوكالة «سبوتنيك» الروسية، إن «السبب وراء عدم دعوة رئيس الجمهورية ميشال عون (المرضي عنه من حزب الله) إلى القمة العربية الإسلامية-الأمريكية في الرياض، هو الموقف الوطني للبنان في مواجهة العدو الإسرائيلي».

وأضاف «هذه القمة هي لخدمة إسرائيل ولن تلحظ أي نتائج لمصلحة العرب إلا تقسيم الدول العربية، ومهما صدرعن القمة من قرارات تتعلق بحزب الله، فإن حزب الله مدعوم من الشعب اللبناني على القاعدة الثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، وهذه ليست أول قرارات تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والعرب على لبنان ومقاومته، لهذا السبب مهما فعلوا لن ينالوا منا».

وأكد «الأعور» أن قرارات هذه القمة لن تؤثر أبدا على لبنان، لأن اللبنانيين موحدين على القاعدة الثلاثية، وذروة المواقف السعودية والأمريكية قد تتمثل بعدم قدوم السياح الخليجيين إلى لبنان.

ويترأس الوفد اللبناني إلى القمة رئيس الوزراء «سعد الدين الحريري» الذي تلقى الدعوة من الرياض، ويرافقه وزير الخارجية والمغتربين «جبران باسيل» ووزير الإعلام «ملحم رياشي».

يشار إلى أن «عون» مرضي عنه من «حزب الله» اللبناني الذي تعارضه السعودية، ويقاتل بجوار النظام السوري ضد المعارضة منذ سنوات.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات