هل تنجح أموال الصين في إعادة «ميلان» إلى طريق البطولات؟

طوى نادي «آي سي ميلان» الإيطالي صفحة المالك السابق «سيلفيو برلسكوني» المليئة بالانجازات والبطولات، بعدما تمت اليوم الخميس، عملية بيعه إلى مستثمرين صينيين في صفقة بلغت قيمتها 740 مليون يورو.

وأتمت شركة «فينينفست» القابضة التي تسيطر عليها عائلة«برلسكوني» عملية بيع «ميلان» إلى مجموعة «روسونيري سبورت اينفستمنت لوكس» ومالكها الملياردير الصيني «يونج هونج لي» بنسبة 99.93% من أسهم النادي، جاء ذلك بعد أشهر من تأجيل تلك الخطوة.

وكان المالك السابق «سيلفيو برلسكوني» قد وافق في أغسطس الماضي على بيع النادي، إلا أن التأخر الصيني في دفع الأقساط المتفق عليها والغموض في هوية المجموعة الشارية، تسبب بتأخير إتمام العملية.

انتهت بذلك «حقبة ميلان الذهبية» تحت قيادة «سيلفيو بيرلسكوني» التي امتدت لـ31 عامًا، قاد خلالها «الروسونيري» لتحقيق 28 لقبًا، من بينهم 5 ألقاب لدوري أبطال أوروبا، و8 ألقاب الدوري الإيطالي و5 كأس السوبر الأوروبي و6كأس السوبر الإيطالي، لقبين كأس العالم للأندية، ولقب واحد كأس إيطاليا ومثلهم كأس إنتركونتننتال.

ويعاني «ميلان» خلال السنوات الخمس الأخيرة من سوء النتائج وتراجع المستوى والغياب عن بطولة دوري أبطال أوروبا وعدم التعاقد مع صفقات من العيار الثقيل، ليبقى السؤال الذي يطرح نفسه حالياً هل ينجح المستثمر الجديد في العودة بـ«الروسونيري» إلى أيام أمجاده الماضية؟.

جدير بالذكر أن أندية أوروبية سبقت «ميلان» وتم بيعها في وقت سابق من القرن الحالي ونجح ملاكها الجدد في صناعة المجد لها، من أبرزهم الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش تشيلسي الإنجليزي، والإماراتي منصور بن زايد آل نهيان مع مانشستر سيتي الإنجليزي، والقطري ناصر الخليفي مع باريس سان جيرمان الفرنسي.

المصدر | الخليج الجديد