«هيئه علماء اليمن» تعلن عدم مشروعية المجلس الانتقالي الجنوبي

أعلنت هيئة علماء اليمن رفضها الاعتراف بمشروعيه ما يسمى «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي أعلنه محافظ عدن المقال «عيدروس الزبيدي» قبل أربعة أيام.

وقالت الهيئة في بيان مساء السبت «نؤكد عدم مشروعيه مايسمي المجلس الانتقالي الجنوبي، وندعو جميع أبناء اليمن إلى تعميق أواصر الأخوة والوحدة ونبذ دعوات التمزق والفرقة والانقسام».

وأكد البيان تأييد الهيئة «للرئيس عبدربه منصور هادي، والحكومة اليمنية».

وقدمت الهيئة شكرها لدول التحالف والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي لوقوفهم مع الشعب اليمني «حتى يتم تحرير اليمن من الانقلاب».

والخميس، أعلن محافظ عدن المقال «عيدروس الزبيدي»، تشكيل مجلس انتقالي لإدارة الجنوب، ضم 26 شخصية بينهم، 4 محافظين، وهو إجراء رفضته الحكومة اليمنية، وكذلك مجلس التعاون الخليجي.

وفي السياق ذاته، التقى محافظ عدن المقال «عيدروس الزبيدي» ووزير الدولة المقال «هاني بن بريك» مستشارين للرئيس اليمني «عبدربه منصور هادي» في العاصمة السعودية الرياض، أمس السبت، تمهيدا للقائهما بـ«هادي» خلال الساعات المقبلة.

ونقلت صحيفة «عكاظ» عن مصدر في الرئاسة تأكيده رضوخ «الزبيدي» و«بن بريك» للشرعية والتزامهما بتنفيذ قرارات «هادي» القاضية بإقالتهما من منصبيهما.

وبحسب الصحيفة، أوضح مصدر موثوق في الحكومة اليمنية أن حوارات متواصلة بين الحكومة وما تبقى من أعضاء ما يسمي بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» لإثنائهم عن هذه الخطوة الانفصالية.

وتوقع المصدر أن يعلن «الزبيدي» و«بن بريك» خلال الساعات المقبلة عن حل المجلس والانضواء تحت قيادة الشرعية.

وتشهد عدة محافظات يمنية، منذ أكثر من عامين، حربًا بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة «أنصار الله» (الحوثي)، والقوات الموالية للرئيس المخلوع، «علي صالح» من جهة أخرى، مخلفة أوضاعًا إنسانية صعبة، فضلًا عن تدهور الاقتصاد.

المصدر | الأناضول+ الخليج الجديد