«واشنطن بوست»: «الدولة الإسلامية» سيطر على قاعدة روسية بأسلحتها بسوريا

http://www.thenewkhalij.org/ar/node/53940

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، إن تنظيم «الدولة الإسلامية» سيطر على قاعدة روسية بأسلحتها المتطورة في تدمر بسوريا.

وأبرزت الصحيفة مقطع الفيديو الذي عرضه التنظيم بعد تمكنه من استعادة السيطرة على مدينة تدمر شرق محافظة حمص وسط سوريا، وظهر فيه مجموعة من الأسلحة المتطورة، التي استولى عليها التنظيم بعد انسحاب القوات الروسية والسورية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها أمس، إن التنظيم غنم على ما يبدو «مجموعة نفيسة» من الأسلحة والدروع والذخائر والمعدات الأخرى عند دخوله مدينة تدمر، الأمر الذي يساعده على تعزيز مكاسبه على الأرض؛ في وقت انصرف فيه الانتباه إلى معركة حلب.

وتابعت أن وكالة «أعماق» التابعة لـ«الدولة الإسلامية»، عرضت مشاهد من داخل قاعدة روسية، سيطر عليها التنظيم في مدينة تدمر، ووثقت كاميرا «أعماق»، الأسلحة، وصناديق الذخيرة، والآليات، التي استولى عليها التنظيم داخل القاعدة.

وفي الصور التي نشرها التنظيم، تظهر أيضا قطعا مدفعية مهجورة وبنادق آلية، وتبدو في خلفية إحدى الصور ملامح لما يبدو أنها منظومة صواريخ أرض-جو من طراز إس-125 وجهاز رادار رصد مرفق بها.

كما استولى التنظيم، وفق موقع «المصريون»، على صناديق تحوي صواريخ وقذائف بالعشرات، وعلق أحد عناصر التنظيم على الغنائم، بأن «بضاعتهم سترد إليهم»، في إشارة إلى أن التنظيم سيستخدم الغنائم في قتال قوات «بشار الأسد» وروسيا.

ويوم أمس أيضا، قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، إن الطائرات الأمريكية تستعد لتدمير أسلحة روسية متطورة استولى عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» في مدينة تدمر السورية قبل نحو أسبوع.

وفي تقرير لها نشرته الأربعاء، أوضحت الصحيفة أن ذلك يجري بالتنسيق مع الجانب الروسي في سوريا.

وكشفت الصحيفة عن حدوث نوع من التنسيق بين بين واشنطن وموسكو على المستوى الجوي عقب الإعلان عن سيطرة «الدولة الإسلامية» على مضادات روسية للطائرات، إثر سيطرته على مدينة تدمر السورية قبل أيام.

وسيطر تنظيم الدولة الاسلامية في مايو/ أيار 2015 على المدينة المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي حيث دمر بعضا من آثارها كليا والبعض الآخر جزئيا، قبل طرده منها في مارس/ آذار الماضي.

والأسبوع الماضي، بدأ التنظيم هجوما على مواقع لقوات النظام السوري في محافظة حمص (وسط)، وتمكن سريعا من السيطرة على حواجز للجيش وحقول نفط وغاز، وصولا إلى مشارف مدينة تدمر الأثرية، الواقعة في ريف حمص الشرقي.

وتمكن التنظيم من الدخول إلى المدينة لفترة وجيزة السبت، قبل أن تشن الطائرات الروسية غارات مكثفة عليه، وتجبره على الانسحاب بعد ساعات.

ولكن رغم الغارات ووصول تعزيزات للجيش السوري، سيطر التنظيم المتطرف على المدينة فجر الأحد.

وكان الكرملين، أعرب الإثنين، عن أسفه لغياب التعاون من قبل الولايات المتحدة في التصدي لتنظيم «الدولة الإسلامية» الذي استعاد السيطرة على مدينة تدمر.

المصدر | الخليج الجديد+ المصريون