واشنطن توافق على بيع صواريخ بملياري دولار إلى الإمارات

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الخميس إن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على بيع محتمل لصواريخ بقيمة ملياري دولار إلى الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح «البنتاغون» في بيان إن البيع يشمل 60 صاروخا من طراز «باتريوت باك-3» التي تصنعها شركة «لوكهيد مارتن» و100 صاروخ من طراز «غيم-تي» التي تصنعها شركة «رايثيون».

وكانت الولايات المتحدة وافقت العام الماضي، على صفقة بيع صواريخ «هيلفاير 3 جو-أرض» ومعدات وخدمات مرتبطة بها للإمارات بقيمة 476 مليون دولار.

وأشارت وزارة الدفاع الأمريكية إلى أن المقاول الرئيسي في الصفقة شركة «لوكهيد مارتن ميسيلز آند فاير كونترول»، ومقرها دالاس في ولاية تكساس، وتتبع الشركة لمجموعة «لوكهيد مارتن كورب».

والشهر الماضي، وافقت ألمانيا على بيع 203 آلاف و448 جهاز تفجير للقذائف من عيار 40 ملم تنتجها شركة «جونغانز ميكروتكس» وبما يقدر قيمته 134 مليون دولار دروع للمركبات العسكرية من قبل «دايناميت نوبل ديفنز» إلى الإمارات العربية المتحدة».

وقال تلفزيون «دويتشه فيله» إن ألمانيا وافقت على تمرير صفقات أسلحة كبيرة اشترتها الإمارات بما فيها ذخيرة من العيار الثقيل.

وأشار التلفزيون في نسخته الصادرة بالإنجليزية، نقلا عن وثيقة لوزارة الاقتصاد الألمانية تم تسليمها إلى البرلمان، إلى أن الحكومة الألمانية وافقت هذا الأسبوع على بيع دولة الإمارات العربية المتحدة عدد (203448) من صواعق لقذائف 40 ملم، فضلا عن 126 مليون يورو (134 مليون دولار) قيمة الدروع والطلاء للمركبات العسكرية.

من جانبها، هاجمت المعارضة الألمانية تسليح دولة الإمارات التي تخوض حربا في اليمن، وتدعم جنرالات عدة في مصر وليبيا ضد إرادة الشعوب.

ومن المعلوم أن الإمارات تلعب دورا هاما وفعلا في «التحالف العربي» الذي تقوده السعودية في اليمن لاستعادة الشرعية وطرد المتمردين «الحوثيين» الذين استولوا على السلطة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات