وزير الأوقاف المصري مواصلاً حملة القمع: لن يجرؤ إخواني على صعود المنبر

قال وزير الأوقاف المصري «محمد مختار جمعة» إنه لن يجرؤ أي شخص ينتمي إلى جماعة «الإخوان المسلمين» على الصعود إلى المنابر في المساجد، مواصلا حملة القمع الحكومية ضد عناصر الجماعة ورافض الانقلاب العسكري.

في حوار مع صحيفة «الأخبار» الحكومية نشر في عددها الصادر اليوم الجمعة، أضاف «جمعة»، المتهم بتلقي تعليمات من الأمن: «بعد أن قضينا على كل القيادات الإخوانية المتطرفة بمفاصل الوزارة ومنعهم من صعود المنابر عازمون على القضاء علي أذنابهم النائمة والميتة قبل التقاطهم أنفاسهم من جديد لأنهم خطر علي الدين والوطن».

وتابع: «لم ولن يجرؤ أحدهم على الصعود (على المنبر) بسبب ما اتخذته الوزارة من تدابير والتشديد علي جميع أئمتنا بعدم السماح لأحد بصعود المنبر إلا بتصريح رسمي ومن يتهاون في ذلك يتم إيقافه فورا وسحب ترخيصه ومنعه من صعود المنبر نهائيا».

وبعد الانقلاب العسكري، في 3 يوليو/تموز 2013، على «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر، تشن سلطات ما بعد الانقلاب حملة قمع غير مسبوقة على عناصر «جماعة الإخوان»، التي ينتمي إليها «مرسي»، ورافضي الانقلاب، شملت قتل الآلاف، واعتقال عشرات الآلاف، وحظر أي نشاط اجتماعي أو سياسي لهم.

ونص قانون «تنظيم الخطابة والدروس الدينية بالمساجد» الذي صدر في 2014 على «ألا يجوز لغير المعينين المتخصصين بوزارة الأوقاف والوعاظ بالأزهر الشريف المصرح لهم ممارسة الخطابة والدروس الدينية بالمساجد وما في حكمها (الزوايا والساحات العامة)».

وبموجب القانون منع دعاة سلفيون بارزون من الخطابة في أي مسجد بالبلاد لعدم حملهم تصاريح.

وقال وزير الأوقاف، في حواره مع الصحيفة، إن عام 2017 سيكون عام الاهتمام بالمرأة وإشراكها في العمل الدعوي وتفعيل مشاركتها الإدارية.

وأضاف: «نستعد ولأول مرة للدفع بالمجموعة الأولى من الداعيات والواعظات، ويبلغ عددهن 144 واعظة وذلك لأمرين إحكام السيطرة على مصليات النساء بالتصدي لأي فكر متطرف (…) وأيضا تعظيم دور المرأة في العمل الدعوي».

وأشار إلى أن الوزارة أجرت امتحانات ولقاءات شخصية للمرشحات للعمل كواعظات، وتشترط أن يكن من خريجات الأزهر أو مراكز الثقافة الإسلامية أو معاهد إعداد الدعاة التابعة للأوقاف ليكن علي دراية واسعة بأصول الدين والفقه خاصة ما يتعلق بفقه المرأة وكذلك من الحافظات للقرآن.

وتابع أن الوزارة تعد للواعظات دورات تدريبية ستنطلق الأسبوع المقبل بمسجد النور بالعباسية (شرقي القاهرة) لصقل مهاراتهن فيما يتعلق بالتواصل مع النساء ومناقشتهن في القضايا التي عرضت عليهن وتقييم أدائهن بما يساهم في تحسينه والارتقاء بالمهمة الدعوية لهن.

وقال وزير الأوقاف إنه تم تكليف الشيخ «أحمد تركي» مدير عام التدريب في الوزارة بإعداد برنامج عاجل ومكثف مدته خمسة أيام حول أهم القضايا المعاصرة وتصحيح المفاهيم الخاطئة للواعظات.