وزير خارجية قطر: اتفقنا على دعم الحكومة الصومالية لتحقيق المصالحة الوطنية

أكد وزير خارجية قطر الشيخ «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني» أن بلاده ستدعم الحكومة الصومالية لتحقيق المصالحة الوطنية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، مع نظيره الصومالي «يوسف جراد عمر» الخميس، بالدوحة التي يزورها مع وفد برئاسة الرئيس الصومالي «عبد الله فرماجو».

وقال «عبد الرحمن» إن «علاقتنا بالصومال علاقة تاريخية وعريقة وواجبنا تقديم الدعم والمساندة»، مشددا على «أننا نسعى لعلاقات خليجية متينة لأننا نؤمن بأن مصالحنا ومصيرنا واحدة».

وتسعى بعض الدول الإقليمية للتواجد بشكل كبير في الصومال، وخاصة الإمارات، ومؤخرا كشفت مصادر مطلعة عن مساعٍ إماراتية لشراء الرئيس «عبد الله فرماجو» بعدما نجح في اعتلاء كرسي الرئاسة في فبراير/شباط الماضي رغما عن إرادة أبوظبي.

المصادر المقربة من أوساط الحكم في مقديشو وأبوظبي، والتي طلبت عدم الكشف عن هويتها نظراً لحساسية الأمر، أوضحت لـ«الخليج الجديد» أن حكام الإمارات، وبصفة خاصة ولي عهد أبوظبي، «محمد بن زايد»، كانوا يفضلون استمرار الرئيس السابق «حسن شيخ محمود» في الحكم؛ خاصة أن الأخير منحهم، إبان حكمه، نفوذا كبيرا في البلاد تمثل بصورة أساسية في عقود لاستغلال وإدارة عدد من موانئ البلاد، التي تتمتع بموقع استراتيجي هام لحركة التجارة العالمية.

وذكرت المصادر أن حكام الإمارات استغلوا المال السياسي في مساعيهم لإبقاء «شيخ محمود» في سدة الحكم في الصومال خلال الانتخابات التي جرت في 8 فبراير/شباط الماضي؛ حيث دفعوا أموالاً طائلة إلى زعماء قبائل وسياسيين في هذا البلد الأفريقي الفقير تجاوزت الـ50 مليون دولار، من أجل استمالتهم لصالح مرشحهم المفضل.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات